أمواج ساكنة ...

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

أمواج ساكنة ...


فتحت يوما شرفتي التي تطل على شاطيء البحر . فرأيت ذلك الغريب يقف أمام موجه يسامره ..وكأنه حديث عشاق  إلتقيا بعد فراق طويل ... كانت حروفه وكلماته ومعانيه تتلألأ وترقص على أنغام عزفت بأجمل ألحان .. نعم كان المنظر يخطف الإنظار من شدة جماله . أطلت النظر إليه .. وشعرت كأنه في عالم يخلو من سكانه ... لا يشعر بأي شيء يدور حوله ؛؛ قلت لنفسي هل هو حديث ضحكات وأفراح أم حديث آهات وزفرات؟؟ كان فضولي يزداد !! تمنيت أن أدنو منه لعلي أسمع بعض الهمسات ؛؛؛ طال الحوار وطال السكون الذي عم المكان .. لم يكن كلاما يسمع بالآذان .. بل نسمات باردة تدخل  للقلب بدون أي ترجمان  ... نعم لغة بلا حروف ، ولا تتحرك معها الشفتان . أخيرا وكما هو معتاد لكل بداية نهاية .  إنتهى اللقاء .. ولم أشعر بخطواتي  وهي تسير إلى نفس المكان !! دنوت منه وسألته عن سر الحوار .. تبسم ونظر إليّ وقال ..وهل يبوح البحر بأسراره ؟؟ قلت لا فقد أسموك العشاق حافظا للأسرار فما كان مني إلا أن استدرت وقلت لنفسي هنيأ لمن كان له صديقا كالبحر  ...


الكاتبة / سميرة عبدالهادي الهادي


غاليه الحربي غاليه الحربي
المدير العام

المالكة ومدير عام ورئيس تحرير صحيفة شبكة الصحافة للنشر الالكتروني - مدير عام المنابر التعليمية والتربوية بالشبكة

0  89 0

الكلمات الدلالية

آخر المعجبين بالخبر

التعليقات


اكتب تعليقك هنا

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة