إرادة ماذا؟!

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

إرادة ماذا؟!

 

الكاتب / عائض الأحمد


 
حينما تواكب أفكارك خطواتك بواقعية، ستنتج رؤية قابلة للتغيير.
إرادة التغيير تتطلب أشخاصًا يؤمنون بها يرونها يتنقلون ضمن حدودها، يلمسها الجميع، تَحقَّقَ نتائجها، يدعمها المعنيون بها، قبل غيرهم دون الدخول في جدل الفارق بينهما، لأنه كبير جدا والرابط ربما يكون في حدوده القصوى.
هل نحن بحاجة إلى إدارة أم إرادة؟ إن تغيير بعض المفاهيم سيصل بك إلى الاثنين معًا، وأهم شروطها، الحفاظ على الحقوق والمكتسبات، ليثق بك من سيأتي، وليس لينظر في شكوى من رحل، ويتحمل عِبء قضايا تتناولها مجالس النميمة.
عندما كانت تدار المؤسسات بصفة فردية لم تكن بحاجة لكل هذا فالقرار واحد وصاحبه له الحرية فيما يراه، دون أن يكلف نفسه تبعية أي قرار أو ينسبه لغيره "مالي وأنا حر" ولكن مع اتساع الأعمال ووجود التشريعات الضامنة لكل هذا، اختلفت الأمور وأصبح الخاص عامًا، في إطار مختلف عن هيمنة الأفراد، ومتاح وفق نظام يسري على الجميع.
فيما نسميه شركات كبرى قد يخدعنا مسمى البعض منها لايتجاوز "كبري" يمرر سياساته الخاصة والخاصة جدًا، مرورا "بثقل" حجم المواطن الباحث عن عمل، وإقصائه، وتفضيل غيره وصولاً إلى محاولة الاستغناء عنه، تحت حجة إدارة التغيير وكأنَّ هذا الموطن "هَمّ"
 يجب إزاحته، ليتم التبديل وليس التغيير وهنا الفرق.
الإنسان بطبعه مُتجدد مُتغير، يقتني الجديد ويبحث عنه، وكذلك الأفكار، والقياس يطبقه الكل أياً كان موقعه، ولكن وهنا أي لكن، تتصبب عرقًا وتحمر وجنتها، عندما تتقصد، تنحية "مسعود" ليحل بديله "منظور" صاحب الأجر "الزهيد" والتكاليف العالية منذ قدومه إلى حين خروجه، بإذن عالمية المكان، ومسمى الموقع.
لك الله يا مسعود فأنت ضحية نفسك أولاً، وعليك ألا تنسى ماجنته "غباوتك" وما فعلته بك "لعنة" جدتك، عندما توسمت فيك خيرًا، فجناه غيرك، وأنت تنثر شكواك من مكتب لآخر، وتطمئن أقرانك بأنَّ الحق لن يضيع طالما "وراءه مسعود".
صديقي أعلم بأن الحياة يوم لك، وعشرة لهم، سنته قضت. تذكر عندما "تهورت" وقررت أن تكون مرشدا سياحيا، دون ترخيص من أحد، وادعيت زورا بأنه "المرقد" الطاهر وأنت تعلم أنه أحد قبور بقايا البهائم النافقة في صحراء خاوية، لولي الله الصالح، بارت بضاعتك كما هي عادتك فخبت وخاب مسعاك، قبحه الله من مسعى، لايشبهك فيه إلا السيد "عزيز شاه" مدير التحول وإدارة التغيير في قطاع المبيعات في إحدى شركات الوهم العالمية بإخراج محلي حينما يدفن الأحياء ويقتل حماس الأصحاء، وكأنه واهب النفع وجالب الضر لمن قال له توقف.
ختامًا: "هذه لغتهم فلا تأتِ لتصحح لي، قل ما لديك في منابرهم".
العمق الاستراتيجي، وأبجديات تحول المجتمعات ذات الصبغة الرعوية، تدعو إلى استنساخ تجارب، الآخرين، لفرض "ديموغرافيا" مختلفة تتناسب مع أفكارك الجامحة، ضمن بُوْتَقة ينصهر فيها اتحاد الأفراد إلى جماعات منافحة، تقوم على مطالب موحدة ذات، هدف واحد.
"إن كنت تريد هذا فهو لك دون سواك". ما سبقه هو لي ولمن يريد أن يفهم وسلامة فهمك يامسعود.
*****

ومضة:
 قالها قبل أن يرحل فصمت عندما يعود.


يقول الأحمد:
بعض الفرص كالمانجو، بينما تنتظر أن تنضج سيمضغها شخص آخر كما هي!


غاليه الحربي غاليه الحربي
المدير العام

المالكة ومدير عام شبكة نادي الصحافة السعودي - مدير المنابر التدريبية والتعليمية بالشبكة - مدير عام ورئيس تحرير صحيفة شبكة نادي الصحافة السعودي الالكترونية.

0  61 0

الكلمات الدلالية

آخر المعجبين بالخبر

التعليقات


اكتب تعليقك هنا

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة

فيما شارك به (120) متسابقا

  ضاحية الغولاء - جدة -- ماهر عبدالوهاب     حققت المتسابقة السعودية مروج فلمبان ذهبية فئة السيدات  لسباق(  يزن رانش) في ضاحية الغولاء بمدينة جدة أولسباق دولي  للدراجات الهوائية الجبلية بعد تغلبها على السيدات المنافسين لها من عدة دول متنوعة فيما حل المتسابقالسعودي عادل الزهراني في المركز الثالث لفئة المبتدئين محققا"  الميدالية البرونزية..هذا وقد شهد السباق مشاركة رجل ( خمسيني ) سعودي كأكبر متسابق ( 57)  مشارك في السباقفؤاد جمبي   ..إضافة" الى مشاركة عدد كبير من المتسابقين السعوديين الذين قدموا من مدن مختلفة في مقدمتهمالمتسابق أحمدي عوض والذي قدم من محافظة القنفذة      هذا وكان ذلك  بتنظيم مجموعة (  ليجند ليست ) وبمشاركة دولية ( 120) متسابقا" من مختلف دول العالم   حيث بدأت  فعاليات السباق من الساعة الواحدة (50 .1) ظهرا" وحتى الساعة ( 5.30 ) و ذلك بحضور عددا" كبيرا" منالشخصيات الإعتبارية والمسؤلين ورجال الأعمال ومشاهير الرياضة السعودية  ..وفي مقدمة هؤلاء رجل الأعمالالمعروف  الشيخ فهد بن عليان الحاشدي والذي قدم بعض الهدايا للمتسابقين  وعقب نهاية السباق بدأت مراسيم  الحفلالختامي حيث قلد الكابتن / سفيان رشيد الفارس رئيس اللجنة المنظمة الفائزين  الميداليات و الكؤوس والجوائز   كما شارك في هذا الحدث الهام نادي دراجي جدة وأبطال لعبة الدراجات الهوائية في المملكة  يذكر أن السباق يتكون من (5) مراحل ستحتضن يزن رانش ( جدة )  المرحلتين الأولى والخامسة ( الأخيرة ) فيما ستكونالمرحلة الثانية في منطقة ( العلا ) خلال شهر فبراير المقبل 2021 وأما المرحلتين الثالثة والرابعة ستكون موزعة على بعضمناطق المملكة سيعلن عنها لاحقا" ..هذا وشارك في السباق عددا" من الرعاة في مقدمتهم مجموعة محمود سعيدللمرطبات والجامعة بلازا و مجموعة كنان .. و( كاسيو -- G --SHOOK )  وتهدف هذه الفعالية والحدث الرياضي الهام الذي أستضافته ( يزن رانش) التعريف بهذه الرياضة الجديدة فيالسعودية والتي تتوافق مع رؤية المملكة 2030 في زيادة عدد ممارسي الرياضة بصفة عامة يذكر أن السباق شهد تغظية إعلامية كبيرة وقوية من خلال تواجد القناة الرياضية السعودية وقناة إقرأ الفضائية وعددا" من رؤساء تحرير 

فيما شارك به (120) متسابقا" من مختلف دول العالم والأعمار : *فتاة سعودية تحقق ذهبية سباق يزن رانش ( جدة ) الدولي للدراجات الهوائية الجبلية*

  • 2020-12-19 08:39م
  • 14
  • 378
قصيدة (أُمُّ اللُّغَات)  للشاعر إبراهيم دغريري

أحمد دغريري - جدة   بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية الموافق ١٤ ديسمبر   قصيدة (أُمُّ اللُّغَات) للشاعر إبراهيم دغريري   ********** هَــــاتِي يَــدَيْـكِ وَدَفَّـتَـيْـكِ وَمُـعْـجَـمَا هَـاتِي الـفَصَاحَةَ كَـيْ أُقَبِّلَ مَبْسَمَا   أُمُّ الـــلُّــغَــاتِ عَـــرَاقَـــةٌ وأَصَـــالَـــةٌ وبِـــهَــا كَــــلامُ اللهِ حِــيْــنَ تَـكَـلَّـمَـا   وَبِـهَـا الـلآلئُ فـي عُـذوبَةِ نُـطْقِهَا والـسِّـرُّ فــي كُـنْـهِ الـحُرُوفِ تَـكَتَّمَا   فــي لَــذَّةِ الـفَـتْحِ الـجَـدِيدِ غَـرَامُهَا لِـتَـصُـبَّ بِـالـوَحْـيَيْنِ نَــهْـرَاً مُـلْـهَـمَا   هِــيَ هَـكَـذا فــي كُـلِّ عَـصْرٍ حَـيّةٌ عَــرَبِــيَّـةٌ تُعطِي الفخَارَ تَكَرُّمَا   فــي بَـصْـمَة الآيــاتِ تَـنْبِضُ أَحْـرفٌ تَـفْـتَـرُّ عُــنْـقَ الـمُـعْجِزَاتِ تَسَنُّمَا   لِـخَـيَـالِـهَـا كُــــلُّ الـمَـعَـانِـي حُــــرَّةٌ وَتَـــذوبُ حُـسْـنَـاً مُـفْـعَـمَاً مُـتَـرَنِّـمَا   فِــكْـرٌ تَـعَـمَّـقَ فـــي الــثَّـراءِ وَرُبَّـمَـا وَافَــى يُـجَـاوِزُ فـي الـنَّضَارة أَنْـجُمَا   أُمٌّ تُـــرَبِّـــي بِــالــحَـنَـانِ صِــغَــارَهَـا  نَــالَـتْ عـلـى مَــرِّ الـعُـصُورِ تَـحَـلُّمَا   تَـحْنُو عـلى الكَلِمَاتِ تَدْهَنُ حَرْفَهَا  كَــيـمَـا يُــضِــيءُ ولا تُــرِيــهِ تَــأَلُّـمَـا   تَـشْـكُـو جَــفَـاءَ حُـثَـالَـةٍ مَـمْـجُوجَةٍ رَكِبُوا العُقُوقَ جَهَالَةً خَانُوا الحِمَى   مُـذْ قُلْتِ بِسْمِ اللهِ مَا هِبْتِ الوَرَى    مَــا خِـفْـتِ حِـقْـداً أَسْــوَداً مُـتَـوَرِّمَا   مَا جُلْتِ بِاللَّفَتَاتِ في حَنَقِ الرَّدَى     مَا كُنتِ خِبَّاً أهْوَجاً مُتَجَهِّمَا   كُـــلُّ الـلُّـغَـاتِ تَـقَـادَمَـتْ إِلاَّ الَّــتِـي زَادَتْ بِــتِــكْــرَارِ الــقَــدِيـمِ تَــقَــدُّمَـا .  فَـعَـلَيْكِ نُـورُ اللهِ فـي أَرْضِ الـهُدَى وَعَـلِـيكِ نُـورُ اللهِ فـي خُـلْدِ الـسَّمَا

قصيدة (أُمُّ اللُّغَات) للشاعر إبراهيم دغريري

  • 2020-12-17 06:04م
  • 0
  • 287