وزارة الرياضة ودورها الفعال في العمل التطوعى في الحرم النبوى الشريف

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

الكاتب/ عبدالله عبدالهادي  

*معنى التطوع*، عرف انه «بذل مالي أو عيني أو بدني أو فكري يقدمة المسلم عن رضا وقناعة، بدافع من دينه، بقصد الإسهام في مصالح معتبرة شرعاً، يحتاج إليها قطاع من المسلمين». وهو كذلك خدمةٌ إنسانيةٌ وطنيةٌ تهدف إلى حماية الوطن وأهله من أي خطرٍ. وفي بعض الدول كسويسرا مثلاً يعتبر التطوع إلزامياً للذين لا تنطبق عليهم شروط الخدمة العسكرية ممن هم في سن 20-60 سنة. *والمتطوع* ، هو الشخص الذي يسخّر نفسه طواعيةً ودون إكراهٍ أو ضغوطٍ خارجيةٍ لمساعدة ومؤازرة الآخرين، بقصد القيام بعملٍ يتطلب الجهد وتعدد القِوى في اتجاهٍ واحدٍ، ويسعى العمل التطوعي لخلق روحٍ إنسانيةٍ تعاونيةٍ بين أفراد المجتمع الواحد والمجتمعات المختلفة.  

وقد كان لوزارة الرياضة السبق (بجانب جهات حكومية أخرى) في العمل التطوعي في هذه السنة 1445 بالمساهمة بفريق المتطوعين في عدة مجالات منها الصحية بمشاركة بعض اعضاء نادى هايكنج دار الهجرة في مركز صحى الصافية لتسهيل عمل المركز في خدمة زوار المسجد النبوى الشريف من قاطنين المدينة المنورة من سعوديين أو مقيمين ، وكذلك المعتمرين من خارج المدينة المنورة أو من خارج المملكة العربية السعودية ، وكذلك بالمشاركة في تنظيم حركة السيارات والمعتمرين حول المسجد النبوى في الطرقات، والشوارع المحيطة بالمسجد النبوى الشريف ، مع المتطوعين من فريق صقور الوطن للإنقاذ والسلامة. وكذلك المتطوعين من قبل الوزارة نفسها في داخل المسجد النبوى الشريف، بتنظيم حركة المصلين بالتزامن والتنسيق مع المتطوعين من قبل الهيئة العامة لشؤون المسجد النبوى الشريف.  

والأن تم ربط تخرج الطالب من المرحلة الثانوية وانتقاله إما إلى الحياة الجامعية أو الحياة العامة بتنفيذ ساعات تطوعية خاصة ينهيها حتى يتسنى له المشاركة فيما بعد التخرج من الثانوية العامة.  


عامر الخياط عامر الخياط
المدير العام

مدير التسويق في الصحيفة

0  107 0

آخر المعجبين بالخبر

التعليقات


اكتب تعليقك هنا

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة