منظمة التعاون الإسلامي تعرب عن إدانتها الشديدة للعقاب الجماعي والإهانة ضد السجناء والمدنيين الفلسطينيين الأبرياء

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر
غالية الحربي- مكة المكرمة . الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان منظمة التعاون الإسلامي تعرب عن إدانتها الشديدة للتدابير الانتقامية من طرف سلطات الإحتلال الإسرائيلية بما تشمل العقاب الجماعي والإهانة ضد السجناء والمدنيين الفلسطينيين الأبرياء عقب حادثة الهروب من سجن تابع لقوات الاحتلال، وتعتبر هذه التدابير انتهاكًا صارخا للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني وأعربت الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي (الهيئة) عن إدانتها الشديدة لردود الفعل العقابية من جانب إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، لاحتواء ما تواجهه بشأن حادثة هروب من السجن في الأراضي الفلسطينية المحتلة. حيث أشارت الهيئة بأن التقارير الواردة تفيد بأن سلطات السجون الإسرائيلية لجأت إلى تعريض السجناء الفلسطينيين للحبس الانفرادي الانتقامي وأعمال المضايقات الجماعية والعنف والتعذيب بذريعة مراجعة التدابير الأمنية، فضلا عن قيام قوات أمن الاحتلال الاسرائيلي بحملات بحث من منزل إلى منزل تستهدف المدنيين الفلسطينيين الأبرياء، ولا سيما أفراد عائلات السجناء المقربين بشكل أوسع . هذا وتؤكد الهيئة أن هذه الإجراءات الانتقامية غير متناسبة ولا تقوم على أي أساس قانوني، ومن ثم فهي تشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني. كما تشدد الهيئة أن حادثة الهروب من السجن الأخيرة تذكر مرة أخرى بقضية استمرار الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي ترتكبها السلطات الإسرائيلية في حق السجناء الفلسطينيين. وفي هذا الصدد، تجدر الإشارة أن إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، قد اعتقلت ما يزيد على آلاف الأشخاص من الفلسطينيين الأبرياء، بمن فيهم النساء والأطفال، بتهم واهية تتعلق بما تسمىه قوات الاحتلال بالـمخالفات الأمنية، حيث يخضع المعتقلين الفلسطينيين لفترات احتجاز إداري مطول لسنوات عديدة، دونما أي لجوء إلى العدالة، مما يحرمهم بشكل صارخ من الحق في المحاكمة الحرة والعادلة. ووفقًا للجنة العامة لمناهضة التعذيب التابعة للمنظمة حقوق الإنسان الإسرائيلية (Public Committee Against Torture- PCATI)، تم تقديم حوالي 1300 شكوى تعذيب إلى وزارة العدل الإسرائيلية بين عامي 2001 و2020، مما أدى إلى إجراء تحقيق جنائي واحد فقط لم يسفر عن أي ملاحقة قضائية، وهذا أمر يعكس الإفلات المطلق من العقاب وانعدام العدالة. كما تستخدم قوات الأمن الإسرائيلية بشكل روتيني القوة المفرطة ضد النساء والأطفال أثناء عمليات الاعتقال، والتي غالبا ما تحدث في منتصف الليل، فضلا عن الاعتداء عليهم بدنيا في حالات الحجز . وفي هذا الصدد، تؤكد الهيئة أن على إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، التزامات عديدة بموجب أحكام القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني وخاصة المادة 76 من اتفاقية جنيف الرابعة بشأن حماية الأشخاص المدنيين في وقت الحرب، حيث يشكل"... الحبس غير القانوني لشخص محمي" أو "حرمان شخص مشمول بالحماية عمداً من حقه في محاكمة عادلة ونظامية" وعدم توفير الرعاية الطبية الكافية والحماية الخاصة للنساء والأطفال المحتجزين" انتهاكا جسيما لاتفاقية جنيف الرابعة . وعلاوة على ذلك، تنص المادتان 9 و14 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية على التزامات يجب الوفاء بها من قبل إسرائيل، وذلك بضمان الإجراءات القانونية الواجبة في الحبس الاحتياطي والحق في المحاكمة العادلة، والتي يتم انتهاكها بشكل روتيني في حالة السجناء الفلسطينيين . وعليه، توصي الهيئة بما يلي: (أ) يجب على الدول الأطراف في اتفاقية جنيف الرابعة الوفاء بالتزاماتها القانونية بموجب المادة الأولى منها، وذلك بالضغط على إسرائيل من أجل إجبارها على احترام أحكام الاتفاقية ومحاكمة مرتكبي الانتهاكات الجسيمة لها . (ب) على المجتمع الدولي والمنظمات الدولية ذات الصلة، وخاصة اللجنة الدولية للصليب الأحمر، اتخاذ الإجراءات اللازمة للضغط على إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، بغية إجبارها على وقف ممارساتها غير القانونية. ولهذه الغاية، شددت الهيئة على ضرورة إيلاء الأولوية للتدابير الرامية إلى حماية أرواح وكرامة السجناء وضمان احتياجاتهم الأساسية، بما فيها توفير الرعاية الصحية، والحق في المحاكمة العادلة، والسماح بالزيارات العائلية المنتظمة .


جمعه الخياط جمعه الخياط
المدير العام

رئيس مجلس الادارة للشؤون الفنية

0  29 0

الكلمات الدلالية

آخر المعجبين بالخبر

التعليقات


اكتب تعليقك هنا

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة

فيما شارك به (120) متسابقا

  ضاحية الغولاء - جدة -- ماهر عبدالوهاب     حققت المتسابقة السعودية مروج فلمبان ذهبية فئة السيدات  لسباق(  يزن رانش) في ضاحية الغولاء بمدينة جدة أولسباق دولي  للدراجات الهوائية الجبلية بعد تغلبها على السيدات المنافسين لها من عدة دول متنوعة فيما حل المتسابقالسعودي عادل الزهراني في المركز الثالث لفئة المبتدئين محققا"  الميدالية البرونزية..هذا وقد شهد السباق مشاركة رجل ( خمسيني ) سعودي كأكبر متسابق ( 57)  مشارك في السباقفؤاد جمبي   ..إضافة" الى مشاركة عدد كبير من المتسابقين السعوديين الذين قدموا من مدن مختلفة في مقدمتهمالمتسابق أحمدي عوض والذي قدم من محافظة القنفذة      هذا وكان ذلك  بتنظيم مجموعة (  ليجند ليست ) وبمشاركة دولية ( 120) متسابقا" من مختلف دول العالم   حيث بدأت  فعاليات السباق من الساعة الواحدة (50 .1) ظهرا" وحتى الساعة ( 5.30 ) و ذلك بحضور عددا" كبيرا" منالشخصيات الإعتبارية والمسؤلين ورجال الأعمال ومشاهير الرياضة السعودية  ..وفي مقدمة هؤلاء رجل الأعمالالمعروف  الشيخ فهد بن عليان الحاشدي والذي قدم بعض الهدايا للمتسابقين  وعقب نهاية السباق بدأت مراسيم  الحفلالختامي حيث قلد الكابتن / سفيان رشيد الفارس رئيس اللجنة المنظمة الفائزين  الميداليات و الكؤوس والجوائز   كما شارك في هذا الحدث الهام نادي دراجي جدة وأبطال لعبة الدراجات الهوائية في المملكة  يذكر أن السباق يتكون من (5) مراحل ستحتضن يزن رانش ( جدة )  المرحلتين الأولى والخامسة ( الأخيرة ) فيما ستكونالمرحلة الثانية في منطقة ( العلا ) خلال شهر فبراير المقبل 2021 وأما المرحلتين الثالثة والرابعة ستكون موزعة على بعضمناطق المملكة سيعلن عنها لاحقا" ..هذا وشارك في السباق عددا" من الرعاة في مقدمتهم مجموعة محمود سعيدللمرطبات والجامعة بلازا و مجموعة كنان .. و( كاسيو -- G --SHOOK )  وتهدف هذه الفعالية والحدث الرياضي الهام الذي أستضافته ( يزن رانش) التعريف بهذه الرياضة الجديدة فيالسعودية والتي تتوافق مع رؤية المملكة 2030 في زيادة عدد ممارسي الرياضة بصفة عامة يذكر أن السباق شهد تغظية إعلامية كبيرة وقوية من خلال تواجد القناة الرياضية السعودية وقناة إقرأ الفضائية وعددا" من رؤساء تحرير 

فيما شارك به (120) متسابقا" من مختلف دول العالم والأعمار : *فتاة سعودية تحقق ذهبية سباق يزن رانش ( جدة ) الدولي للدراجات الهوائية الجبلية*

  • 2020-12-19 08:39م
  • 14
  • 378
قصيدة (أُمُّ اللُّغَات)  للشاعر إبراهيم دغريري

أحمد دغريري - جدة   بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية الموافق ١٤ ديسمبر   قصيدة (أُمُّ اللُّغَات) للشاعر إبراهيم دغريري   ********** هَــــاتِي يَــدَيْـكِ وَدَفَّـتَـيْـكِ وَمُـعْـجَـمَا هَـاتِي الـفَصَاحَةَ كَـيْ أُقَبِّلَ مَبْسَمَا   أُمُّ الـــلُّــغَــاتِ عَـــرَاقَـــةٌ وأَصَـــالَـــةٌ وبِـــهَــا كَــــلامُ اللهِ حِــيْــنَ تَـكَـلَّـمَـا   وَبِـهَـا الـلآلئُ فـي عُـذوبَةِ نُـطْقِهَا والـسِّـرُّ فــي كُـنْـهِ الـحُرُوفِ تَـكَتَّمَا   فــي لَــذَّةِ الـفَـتْحِ الـجَـدِيدِ غَـرَامُهَا لِـتَـصُـبَّ بِـالـوَحْـيَيْنِ نَــهْـرَاً مُـلْـهَـمَا   هِــيَ هَـكَـذا فــي كُـلِّ عَـصْرٍ حَـيّةٌ عَــرَبِــيَّـةٌ تُعطِي الفخَارَ تَكَرُّمَا   فــي بَـصْـمَة الآيــاتِ تَـنْبِضُ أَحْـرفٌ تَـفْـتَـرُّ عُــنْـقَ الـمُـعْجِزَاتِ تَسَنُّمَا   لِـخَـيَـالِـهَـا كُــــلُّ الـمَـعَـانِـي حُــــرَّةٌ وَتَـــذوبُ حُـسْـنَـاً مُـفْـعَـمَاً مُـتَـرَنِّـمَا   فِــكْـرٌ تَـعَـمَّـقَ فـــي الــثَّـراءِ وَرُبَّـمَـا وَافَــى يُـجَـاوِزُ فـي الـنَّضَارة أَنْـجُمَا   أُمٌّ تُـــرَبِّـــي بِــالــحَـنَـانِ صِــغَــارَهَـا  نَــالَـتْ عـلـى مَــرِّ الـعُـصُورِ تَـحَـلُّمَا   تَـحْنُو عـلى الكَلِمَاتِ تَدْهَنُ حَرْفَهَا  كَــيـمَـا يُــضِــيءُ ولا تُــرِيــهِ تَــأَلُّـمَـا   تَـشْـكُـو جَــفَـاءَ حُـثَـالَـةٍ مَـمْـجُوجَةٍ رَكِبُوا العُقُوقَ جَهَالَةً خَانُوا الحِمَى   مُـذْ قُلْتِ بِسْمِ اللهِ مَا هِبْتِ الوَرَى    مَــا خِـفْـتِ حِـقْـداً أَسْــوَداً مُـتَـوَرِّمَا   مَا جُلْتِ بِاللَّفَتَاتِ في حَنَقِ الرَّدَى     مَا كُنتِ خِبَّاً أهْوَجاً مُتَجَهِّمَا   كُـــلُّ الـلُّـغَـاتِ تَـقَـادَمَـتْ إِلاَّ الَّــتِـي زَادَتْ بِــتِــكْــرَارِ الــقَــدِيـمِ تَــقَــدُّمَـا .  فَـعَـلَيْكِ نُـورُ اللهِ فـي أَرْضِ الـهُدَى وَعَـلِـيكِ نُـورُ اللهِ فـي خُـلْدِ الـسَّمَا

قصيدة (أُمُّ اللُّغَات) للشاعر إبراهيم دغريري

  • 2020-12-17 06:04م
  • 0
  • 287