علم نفس الأرض

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

علم نفس الأرض


الكاتب / عائض الأحمد 

 

ربما تكون علاقة البشر بالأرض التي يعيشون عليها ويسعون في مناكبها، حاملين أفراحهم وأتراحهم، تارة مستبشرين وتارة مستثمرين، وفي أيام أخر يضربون "الودع" بغية استشعار ماجهلوه.

علاقة أبدية لن تستطيع قوة انتزاعها أو محوها مهما فعل مستشارو "علم نفس الأرض".

الإنسان عدو ما يجهل فروح المغامرة يعدها البعض مقامرة، قد تصيب وتخطئ. وإلا ما ذنب الأرض التي تحملك، وهذا الوطن الذي يأويك، وكأنك تحسبه ماتراه وماقد يعتريك ويلم بك، فيغشاك وهم الأرض الجافة، وتصب جام "بلاهتك" وعنفوان حماقتك، "تتشيطن" ويلبسك جهل أحفادك الكبار، وتنشئ أسطورتك الحية متوددا، تسبح بحمدهم صباح مساء، معتقدا بأنها الوطن والمَوْطِئ، فإن أحسنت وقعت تحت قدميها، تخطب ود من عافتك معتقدا، وإن قصرت، هجرتها، وتناسيت قبلاتك ولوعتك.

تقول نظرية أحدهم، عليك أن تخلق هذه الهالة حولك، ثم تحرض من يقوم بتسكينها، حتى تصبح أقرب أحلام الحقيقة، ثم تقصي أقربهم لك، حتى يتنفس العقلاء والحقمى، رياح التغيير، وتظل متمسكاً بمقعد الخالدين، وعلى هؤلاء الأشقياء مهادنة، أفكارهم ولعق ما تبقى من فُتَات لن يُسمن، وسيجلب لك الجوع لا محالة.

تقول السيدة المُتَوَرِّمة المختفية معالمها، المتداخلة على بعضها، تحت ستار وفاء لم تعهده، لم أعد أقدر على فراقك فأنا أحبك وأعشق المنزلة التي أنزلتني، فهل تعدني أن أبقى، فما كان منه إلا أن حملها على ظهره حتى "أُدميت" قدميه، ثم سألها أي منزلة تريدين الآن، فقالت والله ما عشت معك يوماً واحدا شعرت فيه بأنك تستحق أن أبقى، إنها الأرض الخصبة التي نرمقها دائمًا بعين الفزع لنكران ماقد كان وعلم.

هذه كتلك "فالحنظل" يفترش الأرض نفسها التي تزرع العنب، فسبحان من أرشدهم.

الإيمان ليس تلاوة نتلوها وتراتيل نترنم بها كلمات متناسقة متراصة تُطرب سامعيها، بل عمل نؤمن به، فيوحد المختلفين وإن اختلفوا عادوا بعده إليه يطوقهم حفظه ورعايته، ليس كمن فعل الخير ثم استكثر شرا، فكان عمله كمن يجمع حطاما في يوم عاصف.
وكأن السائحين في الأرض، والعابدين في السماء، كل له منزلته وقدره، يبلغها إن شاء، ويحصدها العابثون إن  شاؤوا. 

ختامًا.. في تلك الليلة الماطرة على أرض  تُلامس رؤوس جبال راسخة، كان "لمسعود" حديث نفس أخرجه حافي القدمين لا يكاد يرى موطئ قدميه ينظر حوله على أثر أسطورة كانت جدته تحكيها بأنَّ الليل والمطر سيجعلانه شاعرا ومن يكون "الحارث" ياصديقي ونحن نحملك جثة في آخر أنفاسك فلم تكن "حارثا" وكدنا نفقد "مسعود".
******

ومضة:
الشهامة كلمة تتحدث عنها قبيلتي وأرجوها في فصيلتك التي أحمل جيناتها.
********

يقول الأحمد:
ملامحك ليست لي لوحدي إنها مشاعة يراها الجميع، فحدثيني عن ما تخبئه أسرارها.


غاليه الحربي غاليه الحربي
المدير العام

المالكة ومدير عام شبكة نادي الصحافة السعودي - مدير المنابر التدريبية والتعليمية بالشبكة - مدير عام ورئيس تحرير صحيفة شبكة نادي الصحافة السعودي الالكترونية.

0  56 0

الكلمات الدلالية

آخر المعجبين بالخبر

التعليقات


اكتب تعليقك هنا

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة

فيما شارك به (120) متسابقا

  ضاحية الغولاء - جدة -- ماهر عبدالوهاب     حققت المتسابقة السعودية مروج فلمبان ذهبية فئة السيدات  لسباق(  يزن رانش) في ضاحية الغولاء بمدينة جدة أولسباق دولي  للدراجات الهوائية الجبلية بعد تغلبها على السيدات المنافسين لها من عدة دول متنوعة فيما حل المتسابقالسعودي عادل الزهراني في المركز الثالث لفئة المبتدئين محققا"  الميدالية البرونزية..هذا وقد شهد السباق مشاركة رجل ( خمسيني ) سعودي كأكبر متسابق ( 57)  مشارك في السباقفؤاد جمبي   ..إضافة" الى مشاركة عدد كبير من المتسابقين السعوديين الذين قدموا من مدن مختلفة في مقدمتهمالمتسابق أحمدي عوض والذي قدم من محافظة القنفذة      هذا وكان ذلك  بتنظيم مجموعة (  ليجند ليست ) وبمشاركة دولية ( 120) متسابقا" من مختلف دول العالم   حيث بدأت  فعاليات السباق من الساعة الواحدة (50 .1) ظهرا" وحتى الساعة ( 5.30 ) و ذلك بحضور عددا" كبيرا" منالشخصيات الإعتبارية والمسؤلين ورجال الأعمال ومشاهير الرياضة السعودية  ..وفي مقدمة هؤلاء رجل الأعمالالمعروف  الشيخ فهد بن عليان الحاشدي والذي قدم بعض الهدايا للمتسابقين  وعقب نهاية السباق بدأت مراسيم  الحفلالختامي حيث قلد الكابتن / سفيان رشيد الفارس رئيس اللجنة المنظمة الفائزين  الميداليات و الكؤوس والجوائز   كما شارك في هذا الحدث الهام نادي دراجي جدة وأبطال لعبة الدراجات الهوائية في المملكة  يذكر أن السباق يتكون من (5) مراحل ستحتضن يزن رانش ( جدة )  المرحلتين الأولى والخامسة ( الأخيرة ) فيما ستكونالمرحلة الثانية في منطقة ( العلا ) خلال شهر فبراير المقبل 2021 وأما المرحلتين الثالثة والرابعة ستكون موزعة على بعضمناطق المملكة سيعلن عنها لاحقا" ..هذا وشارك في السباق عددا" من الرعاة في مقدمتهم مجموعة محمود سعيدللمرطبات والجامعة بلازا و مجموعة كنان .. و( كاسيو -- G --SHOOK )  وتهدف هذه الفعالية والحدث الرياضي الهام الذي أستضافته ( يزن رانش) التعريف بهذه الرياضة الجديدة فيالسعودية والتي تتوافق مع رؤية المملكة 2030 في زيادة عدد ممارسي الرياضة بصفة عامة يذكر أن السباق شهد تغظية إعلامية كبيرة وقوية من خلال تواجد القناة الرياضية السعودية وقناة إقرأ الفضائية وعددا" من رؤساء تحرير 

فيما شارك به (120) متسابقا" من مختلف دول العالم والأعمار : *فتاة سعودية تحقق ذهبية سباق يزن رانش ( جدة ) الدولي للدراجات الهوائية الجبلية*

  • 2020-12-19 08:39م
  • 14
  • 378
قصيدة (أُمُّ اللُّغَات)  للشاعر إبراهيم دغريري

أحمد دغريري - جدة   بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية الموافق ١٤ ديسمبر   قصيدة (أُمُّ اللُّغَات) للشاعر إبراهيم دغريري   ********** هَــــاتِي يَــدَيْـكِ وَدَفَّـتَـيْـكِ وَمُـعْـجَـمَا هَـاتِي الـفَصَاحَةَ كَـيْ أُقَبِّلَ مَبْسَمَا   أُمُّ الـــلُّــغَــاتِ عَـــرَاقَـــةٌ وأَصَـــالَـــةٌ وبِـــهَــا كَــــلامُ اللهِ حِــيْــنَ تَـكَـلَّـمَـا   وَبِـهَـا الـلآلئُ فـي عُـذوبَةِ نُـطْقِهَا والـسِّـرُّ فــي كُـنْـهِ الـحُرُوفِ تَـكَتَّمَا   فــي لَــذَّةِ الـفَـتْحِ الـجَـدِيدِ غَـرَامُهَا لِـتَـصُـبَّ بِـالـوَحْـيَيْنِ نَــهْـرَاً مُـلْـهَـمَا   هِــيَ هَـكَـذا فــي كُـلِّ عَـصْرٍ حَـيّةٌ عَــرَبِــيَّـةٌ تُعطِي الفخَارَ تَكَرُّمَا   فــي بَـصْـمَة الآيــاتِ تَـنْبِضُ أَحْـرفٌ تَـفْـتَـرُّ عُــنْـقَ الـمُـعْجِزَاتِ تَسَنُّمَا   لِـخَـيَـالِـهَـا كُــــلُّ الـمَـعَـانِـي حُــــرَّةٌ وَتَـــذوبُ حُـسْـنَـاً مُـفْـعَـمَاً مُـتَـرَنِّـمَا   فِــكْـرٌ تَـعَـمَّـقَ فـــي الــثَّـراءِ وَرُبَّـمَـا وَافَــى يُـجَـاوِزُ فـي الـنَّضَارة أَنْـجُمَا   أُمٌّ تُـــرَبِّـــي بِــالــحَـنَـانِ صِــغَــارَهَـا  نَــالَـتْ عـلـى مَــرِّ الـعُـصُورِ تَـحَـلُّمَا   تَـحْنُو عـلى الكَلِمَاتِ تَدْهَنُ حَرْفَهَا  كَــيـمَـا يُــضِــيءُ ولا تُــرِيــهِ تَــأَلُّـمَـا   تَـشْـكُـو جَــفَـاءَ حُـثَـالَـةٍ مَـمْـجُوجَةٍ رَكِبُوا العُقُوقَ جَهَالَةً خَانُوا الحِمَى   مُـذْ قُلْتِ بِسْمِ اللهِ مَا هِبْتِ الوَرَى    مَــا خِـفْـتِ حِـقْـداً أَسْــوَداً مُـتَـوَرِّمَا   مَا جُلْتِ بِاللَّفَتَاتِ في حَنَقِ الرَّدَى     مَا كُنتِ خِبَّاً أهْوَجاً مُتَجَهِّمَا   كُـــلُّ الـلُّـغَـاتِ تَـقَـادَمَـتْ إِلاَّ الَّــتِـي زَادَتْ بِــتِــكْــرَارِ الــقَــدِيـمِ تَــقَــدُّمَـا .  فَـعَـلَيْكِ نُـورُ اللهِ فـي أَرْضِ الـهُدَى وَعَـلِـيكِ نُـورُ اللهِ فـي خُـلْدِ الـسَّمَا

قصيدة (أُمُّ اللُّغَات) للشاعر إبراهيم دغريري

  • 2020-12-17 06:04م
  • 0
  • 287