(إحدى عشرة ليلة) ،الليلة الأولى (ما خلف المعانى المجهولة )

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

(إحدى عشرة ليلة)
،الليلة الأولى (ما خلف المعانى المجهولة )


-ماقبل  الليالي 


 هذه السلسلة ستعيد لك الشعور
والمواقف والأحداث التي مررت بها ستحب نفسك عبرها وستتحرر من مشاعرك المدفونة بداخلك ستصبح حراً  إحدى عشرة ليلة ليست مجرد ليالي عابرة بل هي أنت بأجزائك وحواسك هل أنت مستعد لإكتشاف داخلك ؟ 
  
الليلة الأولى 
(ما خلف المعانى المجهولة )

كل شيء بخير 
تلك الكلمة المعتادة التى تحمل بين طياتها الكثير من المعانى مجهولة الهوية فما خلفها أعمق بكثير فعلى قدر جمالها ومظهرها الخارجي اللبق 
قد حملت من المعاني الخفية قصص وحكايا مؤلمة وأخرى أكثر صدقاً قد يبدو  كل شيء بخير لكن داخلك ليس بخير أنت قد تبدو في أفضل حالاتك لكنك سيء من الداخل تختنق ببطء رغم  إدعائاتك الباطلة بالقوة أنت أضعف وأقوى مما تظن 
وأحمق وأذكى من كل أعتقاداتك أنت تملك الشيء وضده تحول المعاني وتقتسم الليالي وحدك تغرق وتنجو وحدك تُشاطر أحزانك مع ظلالك 
تود تقسيم نفسك إلى إحدى عشرة جزءًا كل جزء يحكي قصة منفصلة كل جزء يحكي عن ذلك الشخص الذي بداخلك ، من قتلته رغبته بالوصول ، من ساهم الجميع في قتله سواه وحالت الظروف دون ذلك فلم يمت بل بقي على قيد الحلم العالق بداخله قد ينقذك  حلم واحد ماعجز البشر عن تقديمه لك لم تعجز أنت عن صنعه 
فقد كنت الخطأ والصواب كنت بطل الرحلة الخاصة بك حفظت أنعكاسات وجهك على المرآه وزورت ملامحك لتكن أكثر بهجة لا أدري أكنت ممثلاً بارعاً أم أنك أعتدت التخفي خلف ستارك الخاص صنعت منطقتك الخاصة بإحترافية فاقت جودتها كل التوقعات لم  تكن مذهلا بل كنت كاذبا مقنع حيث تفوقت على نفسك فلم تُقنع من حولك بكذباتك فقط ولكنك أقنعت نفسك حتى صَدّقت الكذب ونفيت الحقيقة لن أرفع لك القبعة هذه المرة بل سأُصفق لك بحيث أنك لن تنسى صوت التصفيق ذلك سيظل يلاحقك حتى آخر يوم في حياتك كل شيء بخير لكنك لست بخير قد تقنع الجميع لكنك ستفشل حتماً في إقناع نفسك داخلك يقول ليس كل شيء بخير . وخز ما في صدرك أنت تختنق تَحرر من ألمك أعترف قبل أن تنتهى الليلة الأولى فحتى تبدأ الليلة الثانية عليك أن تكون شجاعاً حتى وإن لم تعتد الشجاعة . 

نصائح الليلة الأولى : 

١-في داخلك قوة عظيمة قم بتوجيهها و أحسن استخدامها. 
٢- الأحمق هو الذي يظن أنه على حق دائما. 
٣- الإعتراف بالخطأ أكثر شجاعة من إخفاء الحقيقة. 
٤- المنتصر على نفسه هو الفائز الأول. 
٥- الليالي ليست سوى أرقام  نحن من نجعل لها معنى. 
٦- أن تبدو أحمق وأنت عكس ذلك  هنا تكمن الخدعة. 
٧- تلاعب بعقلك كما تشاء  لكن إياك أن تجعلة يتلاعب بك.   


الكاتبة :
هويدا الشوا


غاليه الحربي غاليه الحربي
المدير العام

المالكة ومدير عام ورئيس تحرير صحيفة شبكة الصحافة للنشر الالكتروني - مدير عام المنابر التعليمية والتربوية بالشبكة

0  420 0

الكلمات الدلالية

آخر المعجبين بالخبر

التعليقات


اكتب تعليقك هنا

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة