"الإحتيال الإلكتروني: تحديات وحلول لمواجهة جريمة القرن الجديد"

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

"الإحتيال الإلكتروني: تحديات وحلول لمواجهة جريمة القرن الجديد"


الكاتب / سامي اورنس الشعلان

 

الإحتيال الإلكتروني أو الإحتيال عبر الإنترنت، هو نوع من أنواع الجرائم الإلكترونية التي تستخدم التكنولوجيا الحديثة للتلاعب والتحايل على الأفراد والشركات فيما يتعلق بالمال أو المعلومات الشخصية أو الحساسة.
يشمل الإحتيال الإلكتروني العديد من الأشكال المختلفة، بما في ذلك البريد الإلكتروني المزيف والتصيد الإحتيالي والتهديد بالفيروسات والبرامج الضارة والتزييف والتلاعب في الحسابات المصرفية والتحايل على الناس للحصول على معلومات شخصية سرية مثل كلمات السر والأرقام السرية والمعلومات الشخصية الأخرى.
يُستخدم الإحتيال الإلكتروني بشكل متزايد من قبل المجرمين في جميع أنحاء العالم، حيث يتم استغلال الثغرات في الأنظمة الإلكترونية والشبكات للوصول إلى المعلومات الحساسة والمال. ويتم استخدام البريد الإلكتروني المزيف والتصيد الإحتيالي لإغراء الأشخاص إلى النقر على روابط خبيثة وإدخال بياناتهم الشخصية الحساسة، وهذا يؤدي في النهاية إلى سرقة المعلومات الشخصية والمال.
يتحقق الإحتيال الإلكتروني عن طريق تطوير تقنيات جديدة ومتطورة، وهذا يعني أن المجرمين يحاولون دائمًا البحث عن طرق جديدة للتحايل على الأفراد والشركات. لذلك، يجب أن يكون لدينا وعي كافٍ بأنواع الاحتيال الإلكتروني المختلفة والطرق التي يستخدمها المجرمون، ويجب أن نتخذ خطوات لحماية أنفسنا ومنظماتنا من هذا النوع من الجرائم.
هناك بعض الخطوات التي يمكن اتخاذها لتقليل خطر الإحتيال الإلكتروني، بما في ذلك:
1- عدم النقر على الروابط في البريد الإلكتروني المشبوه، وخاصة إذا كانت تطلب منك إدخال بياناتك الشخصية أو المصرفية.
2- تحديث البرامج الأمنية على أجهزتك الإلكترونية بشكل منتظم، وتثبيت برامج مكافحة الفيروسات والبرامج الضارة.
3- تجنب إدخال المعلومات الحساسة على أي موقع إلكتروني غير موثوق به، والتأكد من أن المواقع التي تتعامل معها مؤمنة وتستخدم بروتوكول النقل الآمن (HTTPS).
4- تغيير كلمات السر الخاصة بك بشكل دوري، واستخدام كلمات سر قوية تتضمن أحرف كبيرة وصغيرة وأرقام ورموز خاصة.
5- توعية العاملين في المنظمات بأنواع الإحتيال الإلكتروني المختلفة، وتدريبهم على كيفية التعرف على البريد الإلكتروني المزيف والتصيد الإحتيالي والتهديد بالفيروسات والبرامج الضارة.
6- توفير إجراءات أمنية إضافية للحماية من الإحتيال الإلكتروني، مثل التحقق الثنائي للمصادقة والتشفير القوي للبيانات.
7- الإبلاغ عن أي حالات احتيال إلكتروني تتعرض لها، لتساعد في التقليل من تأثير هذه الجرائم وتحديد المجرمين.
ومع زيادة تبني التكنولوجيا والتحول إلى المزيد من العمليات الإلكترونية، يجب علينا أن نكون حذرين ومنتبهين لأي نشاط غير معتاد أو غريب يظهر على حساباتنا الإلكترونية، ونتبع الإجراءات الأمنية اللازمة للحفاظ على سلامة معلوماتنا وأموالنا ومصالحنا الشخصية. وبالتعاون مع الهيئات والجهات المختصة، يمكننا الحد من الإحتيال الإلكتروني والحفاظ على سلامة المجتمع الإلكتروني بأكمله.
كما أن سذاجة بعض الناس ورغبتهم في الحصول على الربح السريع دور في زيادة حالات الإحتيال الإلكتروني. فعلى سبيل المثال، يمكن للمجرمين استخدام وسائل التسويق الإلكتروني والإعلانات المزيفة لجذب الأفراد وإغرائهم بالحصول على فرص للربح السريع، مثل العروض الخداعة للربح من العملات الرقمية أو الاستثمارات غير الشرعية.
كما يمكن للمجرمين استخدام التصيد الإحتيالي للحصول على معلومات شخصية حساسة من الأفراد، مثل الأرقام السرية للحسابات المصرفية أو معلومات بطاقات الائتمان، وذلك عن طريق إرسال رسائل بريد إلكتروني مزيفة تطلب من الأفراد تحديث معلوماتهم الشخصية أو تفاصيل حساباتهم المصرفية.
لذلك، من المهم أن يكون لدينا المعرفه التامة بأنواع الإحتيال الإلكتروني المختلفة، وأن نتخذ الحيطة والحذر عند التعامل مع أي عرض أو إعلان يبدو غير معتاد أو مشبوه. يجب علينا أيضاً تعزيز الوعي والتثقيف بشأن أساليب الإحتيال الإلكتروني والطرق التي يستخدمها المجرمون، وذلك لتحسين القدرة على التعرف على هذه الأساليب والإبتعاد عنها ،وعلاوة على ذلك يجب أن نتذكر دائماً أنه لا يوجد شيء مثل الربح السريع، وأن أي عرض يعد بالحصول على أرباح كبيرة في وقت قصير يجب أن يثير الشكوك ويتم التحقق منه جيداً.
ويجب أيضاً أن نتخذ الإجراءات الأمنية اللازمة لحماية أنفسنا ومصالحنا الشخصية، مثل استخدام كلمات سر قوية وتحديثها بشكل دوري، وتجنب إدخال المعلومات الحساسة على أي موقع إلكتروني غير موثوق به، وتثبيت برامج مكافحة الفيروسات والبرامج الضارة على أجهزتنا الإلكترونية وتحديثها بشكل منتظم، وتجنب النقر على الروابط المشبوهة في البريد الإلكتروني أو المواقع غير الموثوق بها.
وفي النهاية، يجب الإبلاغ عن أي حالات احتيال إلكتروني تتعرض لها، سواء كانت على مستوى الفرد أو المنظمة، لتساعد في التقليل من تأثير هذه الجرائم وتحديد المجرمين وتقديمهم للعدالة.


غاليه الحربي غاليه الحربي
المدير العام

المالكة ومدير عام ورئيس تحرير صحيفة شبكة الصحافة للنشر الالكتروني - مدير عام المنابر التعليمية والتربوية بالشبكة

0  501 0

آخر المعجبين بالخبر

التعليقات


اكتب تعليقك هنا

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة