المخدرات لعنة الشعوب..

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

المخدرات لعنة الشعوب

الأديب والمؤرخ/ فلاح بن هادي الوتيد

المخدرات هي لعنة الأمم والشعوب والآفة التي غزت العالم بمختلف طبقاته وبلا هوادة ، وقد حاول أبالسة النّاس تشريعها وتعاطيها ، ولكن أبت الفطرة والعقول أن تكون مشروعة، حيث إنّها سببٌ في موت النّاس البطيء. "المخدرات تجارة الموت" هذا ما قاله النّاس عنها وهذا توصيفها الحقيقي الذي لا بدّ لكل إنسان من الانتباه منه والابتعاد عنه، وتكمن خطورتها في عدم قدرة الأطباء على توقع تأثيراتها السلبية التي تؤدي في غالب الأحيان إلى موت المُدمن دون قدرة الأطباء على التدخل أو حتى إنقاذه، ومن المؤسف أنّ أكثر ضحايا المخدرات هم من الشباب واليافعين الذين يبحثون عن كل جديد محاولين تجربته. 
المخدرات ياسادة هي هلاك للعقل والجسد المخدرات تعد من أخطر المواد التي يتعرض الإنسان لها في حياته والتي تؤدي إلى الإدمان، حيث لا يستطيع العيش من دونها، ثم تؤدي إلى هلاك في أعصاب المتعاطي وجسده وعقله وعدم قدرته على التوازن أو حتى أداء المهام اليومية المناطة به بنجاح، وللمخدرات أنواع مختلفة حيث تختلف التأثيرات الجانبية ما بين نوع وآخر فهي تختلف ما بين قوي وخفيف ، ولكن على كافة الأحوال تبقى المخدرات مادة خبيثة وسامة تُداهم الأعصاب وتحاول أن تقضي عليها، وقد كَثُر ضحايا المخدرات وخاصة في دول العالم المتقدم حيث الراحة المادية التي تمكن الإنسان من التعاطي بشكل أكبر، إذ أن مادة المخدرات وبخاصة المعالجة منها أو الكيماوية ليست بذات الثمن الرخيص على الإطلاق، وبذلك لا تقف أضرار المخدرات على الجانب الجسدي والصحي فقط، بل تتعداها إلى أن المدمن يُهلك ماله ونفسه ووقته وروحه وبأقرب الناس اليه من أجل البحث عن وهم السعادة وهو يُمارس حياة الجحيم ويموت ميتة الاشقياء
وفي الختام أسأل الله أن يقوي جهود دولتنا الرشيدة ويعين رجال أمننا وأن يهدي الضال من شبابنا وفتياتنا ، والله ولي ذلك والقادر عليه .

 


غاليه الحربي غاليه الحربي
المدير العام

المالكة ومدير عام ورئيس تحرير صحيفة شبكة الصحافة للنشر الالكتروني - مدير عام المنابر التعليمية والتربوية بالشبكة

0  284 0

آخر المعجبين بالخبر

التعليقات


اكتب تعليقك هنا

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة