بائعة الصوف ..

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

بائعة الصوف ..

الكاتب / غاصب القرني 

"شكرا لوقتك الثمين الذي اقتطعت منه.. كانت تلك الجملة هي نهاية الحديث بينهما قبل ذلك كان يظن  بأن تلك السيدة الصامتة كما اطلق عليها  . لا تُجيد الكلام مما جعله في حيرة من أمره ،الفضول الذي بداخله والغموض المحيط بتلك السيدة من خلال مشاهدته المتكررة  لها في تلك الأزقة في ذلك السوق الشعبي القديم أثار بداخله العديد من الأسئلة ؟؟؟ !!ربما هو القدر شاء أن يتولد الحديث بينهما .
اقترب منها وألقى التحية "مرحبا"  ردت عليه بصوت ذابل يحمل في طياته الكثير والكثير من الأحاديث " أهلا" ثم سألها بتودد: "هل إلتقينا من قبل يا سيدتي ؟! هل هناك سابق معرفة بيننا؟!  أظن أنني شاهدتك في مكان ما. ذلك السؤال المباغت أثار دهشتها وتَعجُبها .ففي تلك اللحظة أخذت تتفحص وجهه بعينيها العسليتين ثم قالت : لا أظن ذلك ياسيدي ولكن ربما أنك  تتردد كثيراً على هذا السوق وأنا كما ترى أنني بائعة "الصوف" الوحيدة هنا والجميع يقصدني دائما للشراء  أجابها قائلاً ربما ، سكت قليلاً ثم أردف : لقد كنت أتجول قريب من هنا فشد انتباهي ياسيدتي ذاك الكتاب الذي كنتِ تتصفحينه أنه لكاتبي المُفضل "دوستويفسكي "هل أنتِ ممن يحبون هذا الكاتب الشهير ؟ وهل تحبين كتاباته ؟ أجابت : نعم  فأنا اجلس أمام بضاعتي ساعات طويلة لذلك أحب أن اقرأ الأدب الروسي كثيراً بشكل خاص وأحب القراءة بشكل عام فهي مهربي الوحيد مما أنا فيه. صمتت قليلا ً وشردت بذهنها بعيداً عن الواقع  وأخذت تتذكر أحداث قديمة مُحزنة للغاية .فأخذ هو يتأمل في عينيها الجميلتين  المملؤتين بالحزن والأسى. في تلك اللحظات أحس بتعب السنين   الذي ظهر على وجهها الحزين   المحمل بجفاف الأمنيات والخوف من المستقبل ولكن هناك وبصيص أمل أنار ته ابتسامتها الشاحبة التي بدت على محياها عندما عادت للواقع .ثم قالت : هل إنتهيت من طرح الاسئلة يا سيدي ؟دعني أخبرك بشيء  مهم البيوت التي قد يبدو لك بأنها هادئة لا ضجيج فيها هي في الحقيقة ليست كما يبدو  بل هي مليئة بالصراعات و الحروب الطاحنة"  ثم سقطت تلك الدمعة المتحجرة في عينيها التي تشير  إلى إنهاء الحوار بينهما .  تراجع للخلف قليلاً ثم أعتذر لها عن مابدر منه وقال  "شكراً لوقتك الثمين الذي اقتطعت منه ثم ذهب تاركا وراءه تلك السيدة "الغامضة" وعَلِم بأن خلف ذلك "الغموض" قصصا ًلم تروَ وحكايات يَلُفها.. الحزن...


غاليه الحربي غاليه الحربي
المدير العام

المالكة ومدير عام ورئيس تحرير صحيفة شبكة الصحافة للنشر الالكتروني - مدير عام المنابر التعليمية والتربوية بالشبكة

0  84 0

الكلمات الدلالية

آخر المعجبين بالخبر

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة