بالبسمة تكسب المحبة

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 بقلم الكاتب / علي حكمي 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

 

 

 

 

 

إن الحياة جميلة ومسرِةً

في زرع خير وابتسامة عابراً 

 

حدثت نفسي قائلاً لماذا لا يحب البعض جبر الخواطر وكان قديماً يقولون من سار بين الناس جابراً للخواطر أدركة الله في جوف المخاطر والله لو علم قارئ هذه الكلمات ما معنى أن تجبر بخاطر أحدهم لفرح كثيراً لن أطيل عليكم ولنبدأ الغوص في هذه الخاطرة متمنياً ان تنال إعجابكم ، 

من سعى في فرح أحدهم جزاة الله بمثلِ ما فعل أسعى في الخير وابذل العطاء تجد النفس منشرحة 

إن شاهدت بائعاً في عربة ألقي التحية عليه وخذ منه ما تحب وامدح له ما قدم وادع له بالتيسير لأموره والله لن تجد اسعد من هذه اللحظات إذا شاهدت عاملاً جالساً تحت ظل شجرة قدم له ما عندك تجد الرد من عند الله ان شاهدت كبيراً بالسن محاولاً قطع الشارع وحيداً قدم له معروفاً وأوقف المارين حتى يقوم بقطع الشارع وان شاهدت صغيراً في الشارع تائهاً امسك بيده وحاول تهدئته وابتسم له وقدم له معروف وان شاهدت باكياً قد ضاقت به الحياة ساعدة بتذكيرة ان كلما ماهو لربما خيراً من عند الله يجهله ولو علم العبد الاقدار التي اختارها الله لنا لسجد له باكياً من كرم الله علينا وان شاهدت مسناً قد احدودب ظهرة وابيض شعرة وتثاقلت خطاة وخارت قواة اجلس بجانبه وخذ منه بعض الحكم والنصائح والله لن تجد حكمة او نصيحه كما تجدها من هؤلاء وضاحكه واستمع بقلبك لكلامه لا بأذنيك فكلامهم مليء بالحكم والتذكير بنعم الله علينا 

وكن مع الناس كالإشراق من غسقٍ 

وكن مع الأهل كالانوار في الظلمِ 

في النهاية اذكركم بأفعال رسولنا الكريم صل الله عليه وسلم مع من عادوة وآذوة 

اجعل السلام والمحبه للجميع للقريب والغريب والبعيد 

وكن مع الناس ذا خُلقٍ وذا أدبٍ 

كأنك الفجر بعد الليل والوترِ 

عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ألا أخبركم بمن يحرم على النَّار، وبمن تحرم النَّار عليه؟ على كلِّ هيِّن ليِّن قريب سهل  ))

 

 

 

وفي الختام كن مع الناس ليناً أديباً محسناً فهلا تأملتم خطاب الله جل وعلا لكليمه موسى و أخيه هارون عليهما السلام في قوله تعالى :

" اذهبا إلى فرعون إنه طغى فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى اذهبا إلى فرعون الطاغية الذي جاوز الحد في كفره وطغيانه وظلمه وعدوانه " فقولا له قولا لينا "

أي : سهلا لطيفا برفق ولين وأدب في اللفظ ، من دون فحش ولا صلف ولا غلظة في المقال او فظاظة في الأفعال " لعله " بسبب القول اللين " يتذكر " ما ينفعه فيأتيه " أو يخشى " ما يضره فيتركه فإن القول اللين داع لذلك والقول الغليظ منفر عن صاحبه وقد فسر القول اللين في قوله تعالى : " فقل له هل لك إلى أن تزكى * وأهديك إلى ربك فتخشى 

ابتسم للناس للقريب والغريب والبعيد كن ذو ابتسامة مع الجميع مهما بلغ بك الهم والضيق والحزن لا تجعله سبباً في كره الناس لك ولا تفقد أقاربك بغضبك الذي تحاول ان تطفي نيران حزنك وهمك به عليهم 

او تطفيه على الحلاق او البائع او العامل قبل ان تذهب إلى مكان حاول أن ترسم ابتسامة مشرقة تعلو جبينك ابتسم للجميع تبتسم لك الحياة 

قال المتنبي :

 

ولما صار ود الناس خبا * جزيت على ابتسام بابتسام

وقال آخر :

 

إذا كان الكريم عبوس وجه * فما أحلى البشاشة في البخيل

قال محمد بن حازم :

 

وما اكتسب المحامدَ طالبوها * بمثلِ البشرِ والوجهِ الطَّليق

وفي الختام متمنياً أن تلامس هذه الكلمات قلوبكم قبل أعينكم وان تكون هذه الكلمات قد نالت على إعجابكم ورضاكم 

وصل الله وسلم على نبينا محمد صاحب الوجه الأنور والجبين الأزهر

 


ابراهيم الحكمي ابراهيم الحكمي
مدير الدعم الفني

0  39 0

الكلمات الدلالية

آخر المعجبين بالخبر

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة