ال( [Nocebo] المريض بالوهم أو الوهم المرضي)

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

ال( [Nocebo] المريض بالوهم أو الوهم المرضي)


اعتقد أنك منذ أن وقعت عينك على اسم المقال لعلك قد دار في ذهنك هذة الأسئلة:
— مامعنى كلمة نوسيبو [Nocebo]؟
— هل النوسيبو عكس البلاسيبو (العلاج بالوهم ) وقد تحدث عنه في مقالة سابقة <رابط المقاله السابقة> (http://www.saudi-pcn.com/tfr/23164)  ؟
— هل الوهم المرضي له  أعراض جسدية و نفسية ؟
— هل يوجد علاج للمريض بالوهم ؟
————————-
بإذن الله تعالى سنجيب علي جميع  أسئلتكم في هذا المقال كما سنقدم بعض النصائح التي ستساعدكم في التخفيف من أعراضه والحد من هذا المرض المتخفي  
— [في البداية ماذا تعني كلمة نوسيبو](Nocebo)؟
[النوسيبو] (تركيبة لا تينية تعني سوف أمرض )
وهي كلمة معاكسة لكلمة [البلاسيبو ] (والتي تعني سوف أُشفى)
— (تعريف الوهم المرضي) :
~ هو حالة صحية يسيطر فيها الخوف المستمر  غير المنطقي المتكرر من الحالة الصحية للشخص نفسه وتستمر على تخيل الشخص المريض بأنه مصاب بأعراض جسدية لأمراض مختلفة و ينتج عنها خلل لدى المريض في فهم الوضع الطبيعي للجسم فيقوم بتضخيم الحالات البسيطة ويتخيل أنها أمراض خطيرة. 
~ ورد في  التقرير الذي نشرته مجلة “ميخور كون سالود” الإسبانية، قال ليوناردو بيولاتو إن التوهم المرضي يُعرف أيضا باسم الاضطراب جسدي الشكل. ويجعل هذا المرض النفسي الشخص يتوهم باستمرار أنه مصاب بأمراض خطيرة للغاية، أو أنه سيُصاب بها مستقبلا، كما يجعله يشعر بقلق مبالغ فيه إزاء حالته الصحية. 
—(كيف يحدث النوسيبو أو التوهم المرضي)؟
يحدث بسبب التوقعات السلبية للمريض كأن يتوقع آثار سلبية لدواء ما قد تناوله مسبقاً فيعاني من الأعراض التي توقعها حتي وإن كان الدواء مادة خاملة عل عكس {البلاسيبو}الذي يحدث نتيجة توقعات المريض الإيجابية.
— تأثيرات ال {Nocebo} :
١/ تعتبر تأثيرات العلاج الوهمي والنوسيبو تأثيرات نفسية لكنها يمكن ان تحدث تغيرات قابلة للقياس. 
٢/ يمكن لتوقعات المريض أن تحدث تأثيرات قوية على نتيجة علاج المرض أو تجربة الألم أو حتى مدى نجاح العمليات الجراحية. 
٣/ يتأثرالمريض بالنوسيبو بشكوكك حول ما إذا كان مصاب بمرض أدى إلى وفاة أحد أفراد أسرته حيث يتوقع أنه مصاب بنفس المرض رغم  أنه معافى ورغم أنه زار الطبيب أجرى تحاليل وحصل على نتيجة سلبية. 
— (أعراض الوهم المرضي وآثارة ):
—{الأعراض بشكل عام} :

-اعراضه :
١/ في التوهم المرضي يكثف المريض من القيام بالاستشارات الطبية لأنه يعتقد حتما أنه مصاب بمرض خطير لم يكتشفه أي شخص بعد. 
 ٢/ يفحص المريض جسده باستمرار بحثا عن علامات الأمراض الخطيرة.
٣/ كما يتحقق هؤلاء الأشخاص من الأخبار المتعلقة بالقضايا الصحية ويبحثون عن الصلة بينها وبين حالاتهم الخاصة. كما يعتقد هؤلاء الأشخاص أن أي تفش أو وباء أو زيادة في انتشار المرض من المرجح أن يشملهم. 
٤/ أن المصابين بالتوهم المرضي عادة ما يعبرون عن الأعراض الوهمية خلال محادثاتهم من الآخرين والتأكيد على الدراسات والاستشارات التي ينبغي القيام بها واحتمال الإصابة بأحد الأمراض الخطيرة وآثاره على صحة الإنسان. 
٥/ المرضى بالوهم يعيشون في حالة من الترقب المحتمل لحدة المرض الذي قد يعانون منه في المستقبل. 
٦/ كما يفرط مصابو التوهم المرضي من القيام بالزيارات الطبية ويميلون إلى تغيير الطبيب المعالج بشكل متكرر.
٧/ يهتم المريض بسماع الأخبار والمعلومات الصحية.
-آثارة :


— {الآثار الفزيولوجية}:
١/ آلآم المعدة 
٢/ الحكة 
٣/ النفخ 
٤/ الضعف العام 
٥/ انخفاظ ضغط الدم 
٦/ اضطرابات الرؤية 


— {الآثار النفسية }:
١/ الإكتئاب 
٢/القلق
٣/ الأرق ومشاكل النوم 
٤/فقدان الشهية 
٥/الغثيان 
٦/ الدوار 


—(ماهي أسباب البلاسيبو)؟
-لايوجد دليل قطعي على الاسباب المؤدية لتوهم المريض إلا أن العلماء توصلوا لعوامل تساعد في ظهور التوهم المرضي وهي:
١-التعرض لمشاكل صحية في الطفولة مما يوجد حالة من القلق والخوف من أي شيء مستقبلي. 
٢-التعرض لموقف صادم أو مليء بالضغوط النفسية. 
٣-وجود شخص بالأسرة يعاني من هذه المشكلة المرضية. 
٤- التعرض لتعنيف في مرحلة الطفولة 
٥-التاريخ العائلي أي يوجد شخص بالعائلة كان يعاني من مرض الوهم المرضي. 
٦- الإفراط في زيارة المواقع الصحية على الإنترنت. 
—هل من الممكن أن يتحول الوهم المرضي أو النوسيبو إلى حقيقة؟
يقول بعض الأطباء إنه قد يتحول الوهم المرضي إلى حقيقة كما قد يصاحبة أعراض اكتئاب ايضاً وقد يؤدي إلى اعراض نفسية اخرى إذا استمر لفترة طويلة مثل (الوسواس القهري-الأنفصام - ازدواج الشخصية )


—(علاج الوهم المرضي ):
- (العلاج النفسي):
- تعد العلاجات السلوكية المعرفية من بين العلاجات الأكثر فعالية التي يمكن أن تساعد الشخص على التخلص من الأوهام حول حالته الصحية. وبطبيعة الحال، ينبغي أن يشرف على هذه العلاجات محترفون ومدربون من ذوي الخبرة في هذا المجال.
- ويساعد العلاج السلوكي المعرفي المريض على التعرف على وضعه النفسي وحقيقة مخاوفك ومعتقدات ويساعده على فهم وتغيير مايشعر به ويعلمك طرق مختلفة ليتجاوب مع الخوف والقلق . 
- يدعم الانشطة التي يمارسها المريض المصاب. 
- كما يهدف العلاج إلى أن يصبح الشخص قادرا على تحرير نفسه من الكرب الناجم عن الهوس بالمرض وأن يتوقف عن تصديقه تماما.
- (العلاج بالأدوية ):
يتم اللجوء إلى الأدوية في الحالات التي لا يستجيب بها المريض للعلاجات السلوكية فيصرف الطبيب بعض الادوية التي تساعد في السيطرة على الحالة مثل ( مضادات الإكتئاب). 

— وختاماً نتمني أن يكون مقالنا هذا قد أفادكم وساعدكم للتحسين من جودة حياتكم ونذكركم أن الوقاية خير من العلاج وننصحكم بممارسة الرياضة بشكل يومي وممارسة تمارين الأسترخاء فهي تساعد في التخفيف من الضغط النفسي وتساعد على الأسترخاء وننصحكم ايضا بالتحدث كأسرة مع بعضكم البعض ومناقشة مخاوفكم.  
- كما أوضحت الجمعية الألمانية للطب النفسي وللعلاج النفسي :أنه عندما يتحدث افراد الأسرة بصراحة عن مخاوفهم ومساوئهم فذلك يعد إجراء وقائي بالإضافة إلى اجراء بعض التمارين الرياضية مثل ( الاسترخاء التدريجي للعضلات -اليوغا- التدريب الذاتي ) كل هذا قد يساعد في السيطرة على مخاوف المرض غير الضار.
متعكم الله بالصحة والعافية .

 الكاتبة : هويدا محمد الشوا 
دمتم بحفظ الله ورعايتة.


غاليه الحربي غاليه الحربي
المدير العام

المالكة ومدير عام ورئيس تحرير صحيفة شبكة الصحافة للنشر الالكتروني - مدير عام المنابر التعليمية والتربوية بالشبكة

1  90 0

آخر المعجبين بالخبر

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة