وزير البيئة والمياه والزراعة يهنئ القيادة بمناسبة اليوم الوطني (92) لتوحيد المملكة أكد أن المنظومة حققت منجزات وأرقام قياسية محلية وعالمية

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

وزير البيئة والمياه والزراعة يهنئ القيادة بمناسبة اليوم الوطني (92) لتوحيد المملكة أكد أن المنظومة حققت منجزات وأرقام قياسية محلية وعالمية

 

بندر نواب _ صحيفة شبكة نادي الصحافة

 

أكد معالي وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي، أن منظومة "البيئة" حققت العديد من المنجزات والأرقام القياسية المرتبطة باستراتيجياتها في القطاعات المختلفة ضمن أهداف رؤية المملكة 2030 الطموحة

 

وبمناسبة اليوم الوطني الثاني والتسعين لتوحيد المملكة على يد المؤسس الملك عبد العزيز طيب الله ثراه؛ رفع معاليه أسمى آيات التهاني لمقام خادم الحرمين الشريفين ولسمو ولي العهد- حفظهما الله- والشعب السعودي الكريم، مؤكدًا أن الوطن يستلهم من هذه المناسبة سنويًا تحقيق المنجزات الوطنية والانطلاق نحو آفاق التنمية والرفاهية والتقدم.

 

وأوضح معاليه أن مناسبة اليوم الوطني الثاني والتسعين، تأتي في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان- حفظهما الله-، والمملكة تشهد قفزات كبيرة وتحولات في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تؤكد النهج الراسخ والعزيمة الصادقة لهذه البلاد قيادةً وشعبًا، ومن ذلك حظيت منظومة البيئة والمياه والزراعة بالدعم اللامحدود من قبل القيادة الراشدة، كانت نتيجته تحقيق منجزات وأرقام قياسية عالمية ومحلية في كافة قطاعات المنظومة اتساقًا مع مستهدفات رؤية المملكة2030م

 

 

. وأضاف الوزير الفضلي، أن منظومة "البيئة" تمضي قدمًا نحو تحقيق التنمية البيئية المستدامة، والأمن المائي والغذائي الشامل، والتنمية الزراعية المستدامة، ضمن استراتيجيات وخطط وبرامج ومبادرات تهدف إلى تحقيق الرفاهية والازدهار للمواطنين واستدامتها للأجيال المقبلة من خلال المحافظة على الموارد الطبيعية واستغلالها بكفاءة عالية، مع المحافظة على البيئة وحمايتها، ورفع الكفاءة التشغيلية ونسبة تغطية خدمات المياه والصرف الصحي والري، وزيادة إنتاج المياه المحلاة، واستخدام المياه المجددة، وتطوير القطاع الزراعي وتنميته ودعم المزارعين ومربي الماشية ومنتجي الدواجن والأسماك لتوفير غذاء آمن ومستدام، وتطوير البنى التحتية المستدامة لمجالات المنظومة.

 

وأفاد معاليه، أن الوزارة حققت عدة منجزات في قطاع البيئة، ضمن الاستراتيجية الوطنية للبيئة التي تتضمن أكثر من 6 ركائز استراتيجية و 64 مبادرة، تمثلت في إطلاق عدد من مبادرات التشجير ضمن مبادرة السعودية الخضراء، ومتابعة أعمال صندوق البيئة، والمركز الوطني للأرصاد، والمركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر، والمركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي، والمركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية، والمركز الوطني لإدارة النفايات، التي حققت جميعها تقدمًا ملموسًا في مجالات الاستدامة المالية لقطاع البيئة، وتطوير المتنزهات الوطنية وإدارتها، وتنمية وإعادة تأهيل الغطاء النباتي في الغابات والمراعي، وإصدار التراخيص البيئية لجميع المشاريع التنموية، والتفتيش البيئي على المنشآت، وحماية الحياة الفطرية وتنميتها، ورصد أحوال الطقس والمناخ، وتحفيز الاستثمار في تدوير النفايات، والذكاء الاصطناعي المتعلق بإدارة النفايات.

 

وأشار المهندس الفضلي إلى أن الوزارة أقامت فعاليات أسبوع البيئة السعودي 2022 تحت شعار "بيئتنا مسؤوليتنا"، بهدف رفع مستوى الوعي البيئي لدى جميع فئات المجتمع، ضم معرض تفاعلي شهد أكثر من 10 آلاف زائر و44 فعالية متنوعة في مختلف مناطق المملكة؛ مضيفًا أن الوزارة دشنت كذلك العمليات التشغيلية لبرنامج استمطار السحب، وانطلاق أولى الطلعات الجوية للاستمطار على أجواء مناطق الرياض والقصيم وحائل، وذلك ضمن المرحلة الأولى للبرنامج، ويستهدف تطبيق برنامج "الاستمطار الصناعي" في المملكة الذي وافق عليه مجلس الوزراء- الموقر- مؤخرًا، زيادة معدل الهطول المطري بالمملكة عن المعدل الحالي الذي لا يتجاوز 100 ملم سنوياً، لكون المملكة تعدّ من أكثر بلدان العالم جفافاً، ولا تحتوي على مسطحات مائية دائمة من أنهار وبحيرات.

 

وأفاد معاليه، أن قطاع المياه شهد منجزات محلية وعالمية مشهودة؛ حيث تمكنت الوزارة من تحقيق إنجازًا عالميًا رفيع المستوى بحصولها على جائزة الجهة الحكومية الأفضل في قطاع المياه للعام 2021م حول العالم، وذلك من خلال مشاركتها في مؤتمر "قمة المياه العالمية" والذي عقد فعالياته في العاصمة الإسبانية مدريد خلال الفترة من 16 حتى 18 مايو 2022م، وذلك نظير جهودها في اعتماد الاستراتيجية الوطنية للمياه، وإعادة هيكلة القطاع وإصدار نظام المياه الجديد، وتكامل الأدوار بين الشركاء، والإدارة المتكاملة، والحلول التمويلية المبتكرة، وإشراك القطاع الخاص. ولفت الوزير الفضلي أن الوزارة نجحت أيضًا في تحقيق استثمارات تجاوزت 120 مليار ريال خلال السنوات الست الماضية في القطاع، وتم إقرار 105 مليارات ريال لقطاع المياه ستستثمر خلال العامين المقبلين لرفع مستوى الخدمات وتوفير المياه باستدامة في جميع القطاعات، وتعمل على توطين صناعة التحلية عبر استخدام مواد وتقنيات مطورة محليًا وقابلة للتصدير، مؤكدًا أن المملكة لا تزال تحافظ على مكانتها كأكبر منتج للمياه

 

 

وفي سياق خدمات توزيع المياه، أوضح معاليه أن الوزارة تعمل على إشراك القطاع الخاص في إطار مؤسسي يتضمن زيادة الموارد المائية وتوزيعها، وتحسين محطات المعالجة ورفع كفاءتها وطاقتها، بالإضافة إلى خفض نسبة الهدر في شبكات المياه؛ حيث يعمل القطاع على تسريع تنفيذ مشاريع الخدمات الرئيسة، كما تقدم خدمات المياه والصرف الصحي وفقًا لأحدث المعايير العالمية، وتأمين مياه شرب ذات جودة عالية لجميع العملاء، وربط جميع المنازل بشبكات المياه والصرف الصحي، والحفاظ على موارد المياه الطبيعية و حماية البيئة، والاستفادة القصوى من مياه الصرف الصحي المعالجة، وتطوير الكفاءات الوطنية وتدريبها حسب أحدث المعايير العالمية؛ مشيرًا إلى توقيع 22 اتفاقية لمنظومة قطاع المياه تتعلق بإنتاج ونقل وتوزيع المياه بين المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، والشركة السعودية لشراكات المياه، وشركة نقل وتقنيات المياه، وشركة المياه الوطنية، وذلك ضمن الهيكل التجاري الجديد؛ الذي يأتي كجزء من أعمال إطلاق حساب الموازنة لقطاع المياه. وأوضح معاليه إلى أن قرار الوزارة بوقف زراعة الأعلاف الخضراء، أثبت فاعليته في تحقيق الأمن المائي، وكانت نتيجته المباشرة توفير مخزون مياه لا يقل عن 10 مليارات متر مكعب سنويًا، حيث شمل القرار تقديم بدائل لاستيراد الأعلاف وتصنيعها محليًا، إضافة إلى التركيز على المحاصيل الزراعية التي لا تستهلك مياه بنسبة كبيرة.

 

. وفي قطاع الزراعة، أفاد المهندس الفضلي، أن جهود الوزارة ساهمت في تحقيق منجزات كان لها أثرها الواضح على القطاع في المملكة، حيث حقق القطاع في العام الماضي 2021 أعلى ناتج زراعي في تاريخ القطاع بقيمة 72.25 مليار ريال، يمثل 2.3% من الناتج المحلي، مسجلاً انخفاضًا بالعجز في الميزان التجاري الزراعي والغذائي ليبلغ 64.59 مليار ريال مقارنة بـ 72.96 مليار ريال في 2020م، مضيفًا أن مجمل القروض الزراعية المقدمة من صندوق التنمية الزراعي بنهاية هذا العام تبلغ 7 مليارات ريال، بزيادة أكثر من 18 ضعفًا مقارنة بعام 2015، ولدى قطاع الزراعة استراتيجية تم تحديث مستهدفاتها مؤخرًا، وربطها باستراتيجية الأمن الغذائي، ودعمًا للقطاع صدرت موافقة كريمة بتخصيص 91 مليار ريال للاستثمار في المنتجات الغذائية وزيادة 


غاليه الحربي غاليه الحربي
المدير العام

المالكة ومدير عام ورئيس تحرير صحيفة شبكة الصحافة للنشر الالكتروني - مدير عام المنابر التعليمية والتربوية بالشبكة

0  30 0

آخر المعجبين بالخبر

التعليقات


اكتب تعليقك هنا

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة