إرهاب حزب الله يدمر السياحة اللبنانية | بقلم / الأستاذ فهد ديباجي

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

 علي المسملي / صحيفة شبكة الصحافة الالكترونية


دائمًا ما يسعى حزب الله الإرهابي الذراع الإيراني إلى تغيير الهوية الثقافية في لبنان ذات التنوع الحضاري، ويحيلها الى ثكنة لمفاهيمه الطائفية المتطرفة و حوّل هذا
التنظيم الإرهابي لبنان إلى ساحة صراعات وموت ، ويظهر ذلك حينما أعلنا وزيرا العمل والسياحة في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية مصطفى بيرم ووليد نصار، الموليان لحزب الله الإرهابي افتتاح ما اسماه “موسم السياحة الجهادية”، في تغيير ديموجرافي علني للسياحة اللبنانية التي عرف عنها خلال العقود الماضية أنها مرتعًا للأمن والاستقرار والاستثمارات، وفقًا لمراقبين.
هذه الإجراءات أثارت رفض وسخط الشعب اللبناني، في وقت أصبحت لبنان على شفا حفرة من نيران الانهيار الاقتصادي والسياسي الكامل ، لاسيما أن جرائم وانتهاكات حزب الله الإرهابي اللبناني المدعوم من إيران، وسعيه بسط نفوذه وبث سمومه وتحقيق أجندته تسببت في عزلة لبنان وألحقت الضرر البالغ باقتصاده، وتأثر القطاع الزراعي بشكل سلبي، إضافة إلى انهيار الليرة اللبنانية، وارتفاع نسبة البطالة.
وبات من الواضح أن حزب الله الإرهابي وشركائه مهتمون أكثر بتعزيز مصالحهم الخاصة ومصالح إيران التي ترعاهم أكثر من اهتمامهم بمصالح الشعب اللبناني، ودون مراعاة أو مبالاة بما وصل إليه الشعب اللبناني من فقر وجوع وبطالة، وفقًا لمراقبين سياسيين.

كثير من السائحين الاجانب تكون لديهم مخاوف وقلق بعض الشيء من السياحة في لبنان والسبب هي إنها من البلاد الغير أمنه بسبب ظروفها السياسية ، والكثير من السياح أبدوا تذمرهم من وجود رايات حزب الله الإرهابي وصور رموزه على طريق المطار، واصفين إياه وكأنه جزء من العاصمة الإيرانية طهران، وقد سبق أن دعا الكثير من السياسيين المعارضين لميليشيا حزب الله الإرهابي لإزالة الصور التي وصفوها بأنها "استفزازية للبنانيين".                                                                                                                                                              

مؤخرا كشف تقرير  نشره موقع (إيران إنترناشيونال) الإيراني المعارض، أن ميليشيا حزب الله الإرهابي وحليفتها الشيعية (حركة أمل) المدعومتان من إيران، وافقتا على إزالة اللافتات واللوحات الإعلانية لقادة الجماعة الشيعية وأعضائها المتوفين والشعارات من طريق مطار بيروت، وذلك في سياق خطة لوزارة السياحة التي يرأسها (وليد نصار)، الهادفة لوضع شارات ترحيبية وصور لمعالم لبنان السياحية بدلاً من رايات حزب الله الإرهابي ورموزه ، و أن ميليشيا حزب الله الإرهابي لم تُقدم على مثل هذه الخطوة من قبل، إلا عندما اتبعت خطة تهدف لإخفاء مواقعها في سوريا عن الطيران الإسرائيلي، لتستبدل شعاراتها بأخرى تابعة لميليشيات أسد في محاولة منها للتمويه ومنع استهداف مقاتليها هناك.


علي مسملي علي مسملي
مدير النشر

مدير التحرير والنشر بصبيا ونائب مدير عام النشر ونائب مدير العلاقات العامة بشبكة الصحافة للنشر الالكتروني

0  92 0

الكلمات الدلالية

آخر المعجبين بالخبر

التعليقات


اكتب تعليقك هنا

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة