" الفهم الثقافي الخاطئ للانتماء الرياضي يساعد بدرجة كبيرة في زيادة التعصب الرياضي"

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

" الفهم الثقافي الخاطئ للانتماء الرياضي  يساعد بدرجة كبيرة في زيادة التعصب الرياضي"


الكاتب / حمد عواجي حكمي 


التشجيع الرياضي المثالي من الأمور الهامة التي باتت بمثابة طور من أطوار التقدم الحضاري بين الأمم، فكلما كان التشجيع الرياضي بإحترام ومثالية كلما عرفت المجتمعات الأخرى أن هذه الدولة متحضرة وذات رقي عالي.
لذا حتى نصل لمستوى راقي من التشجيع عليناالبعد كل البعد عن الأشياء المخلة بالذوق العام  وأي أمر مسيء أو مخل بالنسبة له سيكون من السهل معرفته والبعد عنه ، و كذلك تقبل الخسارة وعدم الاعتراض عليها بشكل غير لائق، فهناك الكثير من المشجعين الذين إذا  انهزم فريقهم قاموا بفعل الكثير من الأمور غير اللائقة وهذا أمر مرفوض بشكل قطعي ، فالرياضة وسيلة للتقارب وليست  للتنافر ، وسيلة للحب لا للكره وسيلة لنرتقي بعلاقاتنا حياتنا  وتتسع بها صدورنا وقلوبنا لآراء الجميع ، فميولنا وتشجيعنا لأي نادي لا يعطينا الحق بإن نجرح أصدقاءنا ولا لأن نخسرهم .  
كما ينبغى على الإعلام الرياضي والنجوم الكبار من الشباب والمخضرمين وعشاق كرة القدم رمز المحبة والسلام زيادة وتوعية الجيل القادم من الشباب بمفهوم الانتماء الرياضي ومفهوم التشجيع والميل الرياضي للأندية بإنه ثقافة رياضية مجتمعية تقرب وتؤلف بين القلوب وتوثق العلاقات الإجتماعية ، لذا علينا أن ننمي جيل متفاهم متفتح يستمتع بكرة القدم وبنفسه وبالرأي الآخر بعيدا عن التعصب والمهاترات ، 
ثالثًا وضع العنصرية والتعصب والتحيز جانبًا والتركيز في التشجيع الرياضي فقط وإذا خسر فريق ما فعليه ألا يصب غضبه على الفريق المنافس أو مشجعيه، بل يتوجب عليه أن يسعى للتحسين من نفسه قدر المستطاع والكرة سجال فوز وخسارة، وعلى الجمهور أن يتقبل هذا الأمر ويساعد فريقه في النهوض ودعمه حتى يعود إلى التحدي والمنافسة.


غاليه الحربي غاليه الحربي
المدير العام

المالكة ومدير عام ورئيس تحرير صحيفة شبكة الصحافة للنشر الالكتروني - مدير عام المنابر التعليمية والتربوية بالشبكة

0  51 0

الكلمات الدلالية

آخر المعجبين بالخبر

التعليقات


اكتب تعليقك هنا

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة