اكذب! ولكن لا تتجمل

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

اكذب! ولكن لا تتجمل


الكاتب / عائض الأحمد


يقولون إن كنت تعلم فتلك مصيبة، وأن كنت لا تعلم فالمصيبة أعظم، يستحق هذا من يرى ويصمت، ويسمع ويشيح بناظريه من أجل البقاء وليس من أجل البناء، والمحافظة على النظام، وفرضه واقعًا على الأرض، لا حبر على ورق.

للأسف بعض الشركات تُمارس إقصاء أبناء الخليج، بحجج واهية آخرها، مواكبة "التقنية" "كشماعة" ظاهرة  ثم تنقل أقسامها، والكثير من إجراءاتها الإدارية إلى دول الجوار، فتجمع أموالنا، وتستكثر القليل على أبناءنا، هذه المعادلة "القذرة" إن لم نستشعر مسؤوليتنا ونرفضها، فماذا سنقول، ونحن ننحت في الصخر، من أجل هؤلاء الشباب، في ظل نظام  عمل يُراقب المشهد ويحث على التوطين.

المُحير، أن الإدارات العُليا تُساهم مساهمة عجيبة في مثل هذا، وكأن هذا الموظف البسيط هو العائق أمام هذه الأرباح المهولة، فيستبدل بنقل عمله والاستغناء عن خدماته بموظف آخر من دولة مجاورة، بحجه إغلاق وظيفته، وليس له الحق في شيء غير مر الشكوى.
تخيل معى أن يصلك "إنذار" خطي من دولة مجاورة وأنت موظف في إحدى محافظات بلدك، مذيلة بتوقيع "غانيش"  لتأخرك عشر دقائق، أو إنذار بالفصل بسب عطل في جهاز الحضور لا ذنب لك فيه، ثم تخيل معي أن مديرك المباشر "جو" لم تشاهده ولن تشاهده إطلاقا.

الحقيقة أن لهذا العبث شركاء، ليس لهم هم إلا البقاء دون أن يُحرك أحدهم ساكن، هم مجرد أدوات، سيأتيها الدور عاجلًا غير آجل.
الصمت على هذه الممارسات الممنهجة غير مُبرر إطلاقا، هم يحصدون الملايين أرباح سنوية ويذرون "ملاليمُ" مقابل ذلك على أهلها المستحقين.

أنت!!!! نعم أنت من يقف في الصف الأول!!! صاحب العرض "Presentation" ماذا تريد أن نصفق لك؟
اعلم أنك تريد القول "ليست جمعيات خيرية"، فقد سئمنا هذه الجملة المكررة، ونحن نقول أيضًا، على وزن ذلك ونحن لسنا بهذه السذاجة للمطالبة بمقاسمتك أرباحك، وإنما نتساءل ماذا قدمت مقابل ما جنيت؟ أين أنت من العمل المجتمعي، الذي يفرض عليك في بلدك أين أنت من كل هذا، ثم هل كل هذه التسهيلات لا تستحق منك عناء المشاركة، علماً بأنك لن تجدها في بلد الشركة "الأم".

من المُعيب هذا الهروب أمام مَرْأى الجميع، ونقل العمل الإدارى من أجل حفنة من الريالات أو الدراهم والدنانير، والهدف الرئيسي هو الإقصاء لاغيره.
تبتهج أسارير كل المساهمين في هذا، والبعض من أبناءنا يُشارك في ذلك من أجل "ترقية" وقتية ستصيبه في مقتل وذلك ليس ببعيد.

ومن الملاحظ برغم كل هذه الإجراءات الحكومية في أغلب دول الخليج إلا أن الإحصائيات تقول: بأن الحوالات المالية ارتفعت بنسب أعلى مُقارنة مع العام الماضي،  وليس لهذا غير تفسير واحد فقط "بقي الرأس" وذهب "الذَّنَبُ".

ختاما.. أفهم أن ما تقوم به عمل إداري لتقليل "مصروفاتك" ولكن لن أفهم نقل صلاحيات العمل من مدينة خليجية إلى إسلام آباد وحيدر آباد.
**************

ومضة:
هناك من يعد أنفاسك، ويسلبك لحظات الفرح.

يقول الأحمد:
لا تقل كررتها مرارًا؛ بل قل أسمعتُ بها الموتى.


غاليه الحربي غاليه الحربي
المدير العام

المالكة ومدير عام شبكة نادي الصحافة السعودي - مدير المنابر التدريبية والتعليمية بالشبكة - مدير عام ورئيس تحرير صحيفة شبكة نادي الصحافة السعودي الالكترونية.

0  81 0

الكلمات الدلالية

آخر المعجبين بالخبر

التعليقات


اكتب تعليقك هنا

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة

فيما شارك به (120) متسابقا

  ضاحية الغولاء - جدة -- ماهر عبدالوهاب     حققت المتسابقة السعودية مروج فلمبان ذهبية فئة السيدات  لسباق(  يزن رانش) في ضاحية الغولاء بمدينة جدة أولسباق دولي  للدراجات الهوائية الجبلية بعد تغلبها على السيدات المنافسين لها من عدة دول متنوعة فيما حل المتسابقالسعودي عادل الزهراني في المركز الثالث لفئة المبتدئين محققا"  الميدالية البرونزية..هذا وقد شهد السباق مشاركة رجل ( خمسيني ) سعودي كأكبر متسابق ( 57)  مشارك في السباقفؤاد جمبي   ..إضافة" الى مشاركة عدد كبير من المتسابقين السعوديين الذين قدموا من مدن مختلفة في مقدمتهمالمتسابق أحمدي عوض والذي قدم من محافظة القنفذة      هذا وكان ذلك  بتنظيم مجموعة (  ليجند ليست ) وبمشاركة دولية ( 120) متسابقا" من مختلف دول العالم   حيث بدأت  فعاليات السباق من الساعة الواحدة (50 .1) ظهرا" وحتى الساعة ( 5.30 ) و ذلك بحضور عددا" كبيرا" منالشخصيات الإعتبارية والمسؤلين ورجال الأعمال ومشاهير الرياضة السعودية  ..وفي مقدمة هؤلاء رجل الأعمالالمعروف  الشيخ فهد بن عليان الحاشدي والذي قدم بعض الهدايا للمتسابقين  وعقب نهاية السباق بدأت مراسيم  الحفلالختامي حيث قلد الكابتن / سفيان رشيد الفارس رئيس اللجنة المنظمة الفائزين  الميداليات و الكؤوس والجوائز   كما شارك في هذا الحدث الهام نادي دراجي جدة وأبطال لعبة الدراجات الهوائية في المملكة  يذكر أن السباق يتكون من (5) مراحل ستحتضن يزن رانش ( جدة )  المرحلتين الأولى والخامسة ( الأخيرة ) فيما ستكونالمرحلة الثانية في منطقة ( العلا ) خلال شهر فبراير المقبل 2021 وأما المرحلتين الثالثة والرابعة ستكون موزعة على بعضمناطق المملكة سيعلن عنها لاحقا" ..هذا وشارك في السباق عددا" من الرعاة في مقدمتهم مجموعة محمود سعيدللمرطبات والجامعة بلازا و مجموعة كنان .. و( كاسيو -- G --SHOOK )  وتهدف هذه الفعالية والحدث الرياضي الهام الذي أستضافته ( يزن رانش) التعريف بهذه الرياضة الجديدة فيالسعودية والتي تتوافق مع رؤية المملكة 2030 في زيادة عدد ممارسي الرياضة بصفة عامة يذكر أن السباق شهد تغظية إعلامية كبيرة وقوية من خلال تواجد القناة الرياضية السعودية وقناة إقرأ الفضائية وعددا" من رؤساء تحرير 

فيما شارك به (120) متسابقا" من مختلف دول العالم والأعمار : *فتاة سعودية تحقق ذهبية سباق يزن رانش ( جدة ) الدولي للدراجات الهوائية الجبلية*

  • 2020-12-19 08:39م
  • 14
  • 378
قصيدة (أُمُّ اللُّغَات)  للشاعر إبراهيم دغريري

أحمد دغريري - جدة   بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية الموافق ١٤ ديسمبر   قصيدة (أُمُّ اللُّغَات) للشاعر إبراهيم دغريري   ********** هَــــاتِي يَــدَيْـكِ وَدَفَّـتَـيْـكِ وَمُـعْـجَـمَا هَـاتِي الـفَصَاحَةَ كَـيْ أُقَبِّلَ مَبْسَمَا   أُمُّ الـــلُّــغَــاتِ عَـــرَاقَـــةٌ وأَصَـــالَـــةٌ وبِـــهَــا كَــــلامُ اللهِ حِــيْــنَ تَـكَـلَّـمَـا   وَبِـهَـا الـلآلئُ فـي عُـذوبَةِ نُـطْقِهَا والـسِّـرُّ فــي كُـنْـهِ الـحُرُوفِ تَـكَتَّمَا   فــي لَــذَّةِ الـفَـتْحِ الـجَـدِيدِ غَـرَامُهَا لِـتَـصُـبَّ بِـالـوَحْـيَيْنِ نَــهْـرَاً مُـلْـهَـمَا   هِــيَ هَـكَـذا فــي كُـلِّ عَـصْرٍ حَـيّةٌ عَــرَبِــيَّـةٌ تُعطِي الفخَارَ تَكَرُّمَا   فــي بَـصْـمَة الآيــاتِ تَـنْبِضُ أَحْـرفٌ تَـفْـتَـرُّ عُــنْـقَ الـمُـعْجِزَاتِ تَسَنُّمَا   لِـخَـيَـالِـهَـا كُــــلُّ الـمَـعَـانِـي حُــــرَّةٌ وَتَـــذوبُ حُـسْـنَـاً مُـفْـعَـمَاً مُـتَـرَنِّـمَا   فِــكْـرٌ تَـعَـمَّـقَ فـــي الــثَّـراءِ وَرُبَّـمَـا وَافَــى يُـجَـاوِزُ فـي الـنَّضَارة أَنْـجُمَا   أُمٌّ تُـــرَبِّـــي بِــالــحَـنَـانِ صِــغَــارَهَـا  نَــالَـتْ عـلـى مَــرِّ الـعُـصُورِ تَـحَـلُّمَا   تَـحْنُو عـلى الكَلِمَاتِ تَدْهَنُ حَرْفَهَا  كَــيـمَـا يُــضِــيءُ ولا تُــرِيــهِ تَــأَلُّـمَـا   تَـشْـكُـو جَــفَـاءَ حُـثَـالَـةٍ مَـمْـجُوجَةٍ رَكِبُوا العُقُوقَ جَهَالَةً خَانُوا الحِمَى   مُـذْ قُلْتِ بِسْمِ اللهِ مَا هِبْتِ الوَرَى    مَــا خِـفْـتِ حِـقْـداً أَسْــوَداً مُـتَـوَرِّمَا   مَا جُلْتِ بِاللَّفَتَاتِ في حَنَقِ الرَّدَى     مَا كُنتِ خِبَّاً أهْوَجاً مُتَجَهِّمَا   كُـــلُّ الـلُّـغَـاتِ تَـقَـادَمَـتْ إِلاَّ الَّــتِـي زَادَتْ بِــتِــكْــرَارِ الــقَــدِيـمِ تَــقَــدُّمَـا .  فَـعَـلَيْكِ نُـورُ اللهِ فـي أَرْضِ الـهُدَى وَعَـلِـيكِ نُـورُ اللهِ فـي خُـلْدِ الـسَّمَا

قصيدة (أُمُّ اللُّغَات) للشاعر إبراهيم دغريري

  • 2020-12-17 06:04م
  • 0
  • 287