نواياك ليست كافية.

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

نواياك ليست كافية .


الكاتب / عائض الأحمد 

 

لن انسى تلك الأيام التى تقاسمنا فيها الكثير أيها الطيب، وهل انسى تلك الأفكار التى كدنا بسببها نفقد أجمل ماكنت تملكه، روحك يا صديقي، وقدرتك الهائلة على الترجمه دون أن تدرس حرفا واحدا وربما لم تشاهده أيضا ولكننى فوجئت بألمعيتك وقدرتك على التخاطب مع الوفد الصيني في ذلك اليوم المشؤوم لك ، الله يا صديقي فقد فهمك الوفد خطأ، ليس ذنبك أبدا ، أنت  تطوعت فكان العيد عيدين.

أقدر اتصالك بي وبشراك بأن أحدث انظمة التشغيل من "مايكروسفت" و"ويندوز 11" كان لديك عليها ملاحظات وقد أرسلت وشرحت معاناتك مع النظام وقدمت عملا رائعا للبشرية لن ينسى بارك الله فيك ؛ فلولا ما أقدمت عليه لكنا فرائس سهلة لنظام قديم.

طموح "مسعود" كان في صغره أن يصبح نجم يشار له بالبنان فمارس كرة القدم وعمل على نفسه كثيرا حتى وصل إلى وزن معقول "مائة" كيلو، جعل من أقرانه يفضلون أن يقف بين القائمتين والعارضة لحراستنا من هجوم المنافسين أعلم يا صديقي بأنها "مشاكل" الحياة وسوء التغذية وطموحك الدائم المتقد وهذا حق لك، ولكن ماذا عن تلك الأيام التى  كنت أشعث أغبر لا فرق بينك وبين فناء بيتنا الترابي غير صفرة أسنانك وابتسامتك الخجولة وأنت تبادل أبنة الجيران حبا لم يُكتب له غير تلك "المرمطة" التى تركت أثرا فأصبح "السين" "ثين" بعد أن أنفضت معركة ذات الأرجل، نحمد الله بأنك لم تخرج بعاهة مستديمة يا صاحبي وإن كان الشك يساورنى إلى الآن .

مسعود أُكبر فيك هذا الكفاح المستمر وخصوصا التكريم الأخير الذي حضيت به فأنت أهلا وسهلا له، وما كان سيتحقق بجهدك لو عشت عمرا كاملا فهنيئا لنا بك وهنيئا لأبناء قريتنا العزيزة باختيارك رجل العام وأكثرهم خدمة لهم فقد وصلت شهرتك إلى القرى المجاورة ولم يَضِعْ كما ضاع كأس " الحارس المثالي" جبر الله عثرتك بعد سنوات.
أليس من الحب ما قتل وأنت أكثرهم شهامة حينما تصدرت خلاف بسيط كان على أثر سوء فهم أبسط ، وانتهى بحكم قضائي لا رجعت فيه فقد أرسيت عدلا واعملت عقلا بطرفة عين لا فض فوك.

غيض من فيض فكلما قدرك الله على معروفا فأنت سباق إليه فماذا عن مرضك وشكواك، من سوء ظن البعض ألم تكن تقول لي  بأن العيش مع الجهل أكثر جُرءة من علم لا فائدة منه، وانت حامل لواء الجهل فهو مَخرجُك حينما تجتمع عليك الأمم.

وما كان حديثك في مؤتمر "الأرض اليابسة" وتشرفك بالدعوة الدائمة من منظمة" سامح الله الشعوب وعفى الله عما سلف" إلا دليل على أن نستحلفك بالله أن تعود لرشدك يوما واحدا فقط يوما واحدا افتقدناك يارجل.

سيذكرك التاريخ كما احتفلت بك الجغرافيا على أرضها، غزاك الشيب وأنت لم تزل مسعود كما أنت، تغير الدهر وأنت كما أنت لحكمة لا يعلمها أحدا سواك ، أنت الثابت والبقية متغيرون أولم تكن لك كافية.

ختاما لي رجاء بأن تلزم دارك الآن، وتنسى رحلتنا القادمة، ليس خوفا عليك بل خوفا منك، فأنا بلغت حدا لم أعد اقدر فيه على جمع "الحصى".

ومضة:
لم يعد لي غير روحك أحدثها بصمت.

يقول الأحمد نقلا عن أحدهم:
" ستبقى المؤخرة متأخرة مهما كانت في عجلة من أمرها".


غاليه الحربي غاليه الحربي
المدير العام

المالكة ومدير عام شبكة نادي الصحافة السعودي - مدير المنابر التدريبية والتعليمية بالشبكة - مدير عام ورئيس تحرير صحيفة شبكة نادي الصحافة السعودي الالكترونية.

10  77 0

الكلمات الدلالية

آخر المعجبين بالخبر

التعليقات

mellVuche

http://buysildenshop.com/ - Viagra

2021-08-29 02:32ص
1
Wewjeoste

https://buypropeciaon.com/ - hair loss propecia

2021-08-29 09:40م
2
viagra miami

Accutane Online Buy

2021-08-30 10:47م
3
groorsved

canadian pharmacy cialis

2021-09-05 05:09م
4
insidanat

http://buytadalafshop.com/ - Cialis

2021-09-10 08:20م
5
Arosype

https://buyzithromaxinf.com/ - azithromycin for ear infection

منذ 5 يوم و 3 ساعة
6
Absoche

https://buylasixshop.com/ - Lasix

منذ 4 يوم و 3 ساعة
7
Lasix

Antibiotics Keflex Cephalexin Endurance Performance

منذ 2 يوم
8
Arombargo

Zithromax

منذ 1 يوم
9
Zithromax

Buy Doxycycline Online Cheap

منذ 6 ساعة و 4 دقيقة
10

اكتب تعليقك هنا

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة

فيما شارك به (120) متسابقا

  ضاحية الغولاء - جدة -- ماهر عبدالوهاب     حققت المتسابقة السعودية مروج فلمبان ذهبية فئة السيدات  لسباق(  يزن رانش) في ضاحية الغولاء بمدينة جدة أولسباق دولي  للدراجات الهوائية الجبلية بعد تغلبها على السيدات المنافسين لها من عدة دول متنوعة فيما حل المتسابقالسعودي عادل الزهراني في المركز الثالث لفئة المبتدئين محققا"  الميدالية البرونزية..هذا وقد شهد السباق مشاركة رجل ( خمسيني ) سعودي كأكبر متسابق ( 57)  مشارك في السباقفؤاد جمبي   ..إضافة" الى مشاركة عدد كبير من المتسابقين السعوديين الذين قدموا من مدن مختلفة في مقدمتهمالمتسابق أحمدي عوض والذي قدم من محافظة القنفذة      هذا وكان ذلك  بتنظيم مجموعة (  ليجند ليست ) وبمشاركة دولية ( 120) متسابقا" من مختلف دول العالم   حيث بدأت  فعاليات السباق من الساعة الواحدة (50 .1) ظهرا" وحتى الساعة ( 5.30 ) و ذلك بحضور عددا" كبيرا" منالشخصيات الإعتبارية والمسؤلين ورجال الأعمال ومشاهير الرياضة السعودية  ..وفي مقدمة هؤلاء رجل الأعمالالمعروف  الشيخ فهد بن عليان الحاشدي والذي قدم بعض الهدايا للمتسابقين  وعقب نهاية السباق بدأت مراسيم  الحفلالختامي حيث قلد الكابتن / سفيان رشيد الفارس رئيس اللجنة المنظمة الفائزين  الميداليات و الكؤوس والجوائز   كما شارك في هذا الحدث الهام نادي دراجي جدة وأبطال لعبة الدراجات الهوائية في المملكة  يذكر أن السباق يتكون من (5) مراحل ستحتضن يزن رانش ( جدة )  المرحلتين الأولى والخامسة ( الأخيرة ) فيما ستكونالمرحلة الثانية في منطقة ( العلا ) خلال شهر فبراير المقبل 2021 وأما المرحلتين الثالثة والرابعة ستكون موزعة على بعضمناطق المملكة سيعلن عنها لاحقا" ..هذا وشارك في السباق عددا" من الرعاة في مقدمتهم مجموعة محمود سعيدللمرطبات والجامعة بلازا و مجموعة كنان .. و( كاسيو -- G --SHOOK )  وتهدف هذه الفعالية والحدث الرياضي الهام الذي أستضافته ( يزن رانش) التعريف بهذه الرياضة الجديدة فيالسعودية والتي تتوافق مع رؤية المملكة 2030 في زيادة عدد ممارسي الرياضة بصفة عامة يذكر أن السباق شهد تغظية إعلامية كبيرة وقوية من خلال تواجد القناة الرياضية السعودية وقناة إقرأ الفضائية وعددا" من رؤساء تحرير 

فيما شارك به (120) متسابقا" من مختلف دول العالم والأعمار : *فتاة سعودية تحقق ذهبية سباق يزن رانش ( جدة ) الدولي للدراجات الهوائية الجبلية*

  • 2020-12-19 08:39م
  • 14
  • 378
قصيدة (أُمُّ اللُّغَات)  للشاعر إبراهيم دغريري

أحمد دغريري - جدة   بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية الموافق ١٤ ديسمبر   قصيدة (أُمُّ اللُّغَات) للشاعر إبراهيم دغريري   ********** هَــــاتِي يَــدَيْـكِ وَدَفَّـتَـيْـكِ وَمُـعْـجَـمَا هَـاتِي الـفَصَاحَةَ كَـيْ أُقَبِّلَ مَبْسَمَا   أُمُّ الـــلُّــغَــاتِ عَـــرَاقَـــةٌ وأَصَـــالَـــةٌ وبِـــهَــا كَــــلامُ اللهِ حِــيْــنَ تَـكَـلَّـمَـا   وَبِـهَـا الـلآلئُ فـي عُـذوبَةِ نُـطْقِهَا والـسِّـرُّ فــي كُـنْـهِ الـحُرُوفِ تَـكَتَّمَا   فــي لَــذَّةِ الـفَـتْحِ الـجَـدِيدِ غَـرَامُهَا لِـتَـصُـبَّ بِـالـوَحْـيَيْنِ نَــهْـرَاً مُـلْـهَـمَا   هِــيَ هَـكَـذا فــي كُـلِّ عَـصْرٍ حَـيّةٌ عَــرَبِــيَّـةٌ تُعطِي الفخَارَ تَكَرُّمَا   فــي بَـصْـمَة الآيــاتِ تَـنْبِضُ أَحْـرفٌ تَـفْـتَـرُّ عُــنْـقَ الـمُـعْجِزَاتِ تَسَنُّمَا   لِـخَـيَـالِـهَـا كُــــلُّ الـمَـعَـانِـي حُــــرَّةٌ وَتَـــذوبُ حُـسْـنَـاً مُـفْـعَـمَاً مُـتَـرَنِّـمَا   فِــكْـرٌ تَـعَـمَّـقَ فـــي الــثَّـراءِ وَرُبَّـمَـا وَافَــى يُـجَـاوِزُ فـي الـنَّضَارة أَنْـجُمَا   أُمٌّ تُـــرَبِّـــي بِــالــحَـنَـانِ صِــغَــارَهَـا  نَــالَـتْ عـلـى مَــرِّ الـعُـصُورِ تَـحَـلُّمَا   تَـحْنُو عـلى الكَلِمَاتِ تَدْهَنُ حَرْفَهَا  كَــيـمَـا يُــضِــيءُ ولا تُــرِيــهِ تَــأَلُّـمَـا   تَـشْـكُـو جَــفَـاءَ حُـثَـالَـةٍ مَـمْـجُوجَةٍ رَكِبُوا العُقُوقَ جَهَالَةً خَانُوا الحِمَى   مُـذْ قُلْتِ بِسْمِ اللهِ مَا هِبْتِ الوَرَى    مَــا خِـفْـتِ حِـقْـداً أَسْــوَداً مُـتَـوَرِّمَا   مَا جُلْتِ بِاللَّفَتَاتِ في حَنَقِ الرَّدَى     مَا كُنتِ خِبَّاً أهْوَجاً مُتَجَهِّمَا   كُـــلُّ الـلُّـغَـاتِ تَـقَـادَمَـتْ إِلاَّ الَّــتِـي زَادَتْ بِــتِــكْــرَارِ الــقَــدِيـمِ تَــقَــدُّمَـا .  فَـعَـلَيْكِ نُـورُ اللهِ فـي أَرْضِ الـهُدَى وَعَـلِـيكِ نُـورُ اللهِ فـي خُـلْدِ الـسَّمَا

قصيدة (أُمُّ اللُّغَات) للشاعر إبراهيم دغريري

  • 2020-12-17 06:04م
  • 0
  • 287