رغيف العم أحمد ..

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

رغيف العم أحمد ..


الكاتب / عائض الأحمد


في خضم هذه الدراسات والإستراتيجيات المنبثقة عن منظمات مهتمة بالاقتصاد، ودراسة أحواله وتقلباته، وارتباطها الوثيق بمنظمة التجارة العالمية، المبنية على أساس ارتفاع وانخفاض سعر الدولار، وما يعقبه من آثار على اقتصاديات الدول النامية...وغيرها، ولعل ما يحدث أو سيحدث في "بورصة ناسداك" ينذر بشيء من ذلك.

عم أحمد الرجل البسيط يسمع كل هذا، ثم يَصفِق كفًا بكف، ويخر ساجدا: "ربي، قد أفلح الصادقون، هل كتب على عبدك الضعيف، هذا الموظف الذي ينتظر شهرا كاملا أن يراقب بورصات العالم وأسعار النفط "وحفل الأوسكار" لينعم بيوم هانئ يذوق فيه لفتة ذاك الرجل، صاحب الهيبة والطلة، ليقول له لن يكون لنا علاقة "برغيفك"، ليس لأننا لا نملك سلطة أو تراجعنا في إنتاج ما يكفى من القمح أو لم نجد من "نستورده" منه، ولكن هناك ما يشبه السوق المفتوحة، وهى من يحدد العلاقة الطردية وانعكاسها على مُصدِّري القمح"، وبما أن كوارث الشرق الأدنى كانت مرتبطة بسلوك هذه الشعوب المتخلفة "ديمقراطيا"، وعليه فإن سياسة إغراق السوق وارتفاع التضخم في تلك الدول وانخفاض السكر في "دم" أحد العمال أدى إلى وفاته، فقد اتخذت الدول المصدِّرة موقفًا من فقدان روح ليس لها ذنب؛ فقد قرَّرت الأمم المتحدة فرض عقوبات على صادرات القمح، ولعل الشَّعير سيأتي لاحقا؛ لذلك نُوصِي بتخزين الذرة بكافة أنواعها "سكرية أو صوانية"، ونوصي بالأخيرة لأنها مُتلونة، وتسطيع الصمود لفترة أطول.

ما لي أراك مغمضَ العينين، عصيَّ الدمع تندب حظك، من قال لك كمن عاد إليك ليسألك، قم خذ بيديك وابحث عن جواب تجهله، أليست قوتك وطعامك حقا لك؟!

غريب حال "العم أحمد" يظن أنه المواطن الوحيد ومشكلته عامة؛ فلم نجد حديثا قط ولم نجد رغيفا قد سقط، فحمله عن الأرض فقيرٌ ليأكله، أنه يخرج من "الفرن" يا سادة، فينظر له الجميع ويقول أصابتنا التُّخمة، ولم تعد هدفا لنا: آتني "بقطع الخبز المُحلَّى بالسكر، المنقوع بالشكولاته البلجيكية".

أظن -وبعضه حقيقي- أنَّ البسطاء لا تعنيهم مصادر دخل أو سياسة بلد أو جوائح دهر، يعنيهم في المقام الأول قوت يومهم، يريدون العودة مساءً إلى منازلهم -إن كانت لهم منازل- ليحدثوا أطفالهم عن حقوقهم المكتسبة، وروعة ذاك الموظف الحكومي الذي ترك "كرسيه" ليخدم أحدهم، ثم يقدم له الاعتذار على انتظاره. عن ماذا نتحدث ونحن نفكر كثيرا في العودة لنداء الطبيعة والمشي على أقدامنا؟ فهي سُنَّة حسنة ولها فضلها وفضل من عمل بها وسار عليها، تضامنا مع نداءات وزارة الصحة، وحفظا لحقوق أجيال قادمة، فماذا جنينا من هدر الطاقة وتلوث البيئة؟ وهل ثقب "الأوزون" لا يعني شيئا لنا؟ ألم نَكُن أحد المشاركين في اتساعه؟

ليس عيبًا أبدا أنْ تقول: "مس قلبي ولا تمس رغيفي"، هذه المقولة قديمة جديدة، وستظل حديث الظهر والعصر وكل الأوقات، حتى لو نفد السكر والشاى، ومنعك طبيبك الخاص من التدخين، ليس لسلامة صحتك ولكن لسلامة جيبك.

ماذا حل بك "يا عم أحمد" لقد أصابك الخرف، وأفسدك "النيكوتين" أصلحك الله.
-----------------
ومضة:
عجبتُ لمن يخلق أعداءه وهو يستطيع أن يكسبهم أحبةً.

يقول الأحمد:
"لن أعدكم بشيء بعد اليوم، لأننى لم أعد أثق بغدي.. فعندما يتحدث العامة عن الخاص، تتساءل: أين العلاقة بينهما، وكأنك تتحدث عن علاقة بنجلاديش بسد "النهضة"!

ويقول: ليس أسوأ من تلك المرأة عندما تنكر وتجحد فضل عُمرٍ مضى، غير الصمت على ما تبقى من عمرك معها.

وختامًا.. لمتسولي شهادات الثناء والتقدير، صدِّقوني أنتم كبار، لماذا تتسولون كلمات لن تُزيدكم إلا بُعدا عن مُحبيكم؟!!!!!


غاليه الحربي غاليه الحربي
المدير العام

المالكة ومدير عام شبكة نادي الصحافة السعودي - مدير المنابر التدريبية والتعليمية بالشبكة - مدير عام ورئيس تحرير صحيفة شبكة نادي الصحافة السعودي الالكترونية.

0  69 0

الكلمات الدلالية

آخر المعجبين بالخبر

التعليقات


اكتب تعليقك هنا

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة

فيما شارك به (120) متسابقا

  ضاحية الغولاء - جدة -- ماهر عبدالوهاب     حققت المتسابقة السعودية مروج فلمبان ذهبية فئة السيدات  لسباق(  يزن رانش) في ضاحية الغولاء بمدينة جدة أولسباق دولي  للدراجات الهوائية الجبلية بعد تغلبها على السيدات المنافسين لها من عدة دول متنوعة فيما حل المتسابقالسعودي عادل الزهراني في المركز الثالث لفئة المبتدئين محققا"  الميدالية البرونزية..هذا وقد شهد السباق مشاركة رجل ( خمسيني ) سعودي كأكبر متسابق ( 57)  مشارك في السباقفؤاد جمبي   ..إضافة" الى مشاركة عدد كبير من المتسابقين السعوديين الذين قدموا من مدن مختلفة في مقدمتهمالمتسابق أحمدي عوض والذي قدم من محافظة القنفذة      هذا وكان ذلك  بتنظيم مجموعة (  ليجند ليست ) وبمشاركة دولية ( 120) متسابقا" من مختلف دول العالم   حيث بدأت  فعاليات السباق من الساعة الواحدة (50 .1) ظهرا" وحتى الساعة ( 5.30 ) و ذلك بحضور عددا" كبيرا" منالشخصيات الإعتبارية والمسؤلين ورجال الأعمال ومشاهير الرياضة السعودية  ..وفي مقدمة هؤلاء رجل الأعمالالمعروف  الشيخ فهد بن عليان الحاشدي والذي قدم بعض الهدايا للمتسابقين  وعقب نهاية السباق بدأت مراسيم  الحفلالختامي حيث قلد الكابتن / سفيان رشيد الفارس رئيس اللجنة المنظمة الفائزين  الميداليات و الكؤوس والجوائز   كما شارك في هذا الحدث الهام نادي دراجي جدة وأبطال لعبة الدراجات الهوائية في المملكة  يذكر أن السباق يتكون من (5) مراحل ستحتضن يزن رانش ( جدة )  المرحلتين الأولى والخامسة ( الأخيرة ) فيما ستكونالمرحلة الثانية في منطقة ( العلا ) خلال شهر فبراير المقبل 2021 وأما المرحلتين الثالثة والرابعة ستكون موزعة على بعضمناطق المملكة سيعلن عنها لاحقا" ..هذا وشارك في السباق عددا" من الرعاة في مقدمتهم مجموعة محمود سعيدللمرطبات والجامعة بلازا و مجموعة كنان .. و( كاسيو -- G --SHOOK )  وتهدف هذه الفعالية والحدث الرياضي الهام الذي أستضافته ( يزن رانش) التعريف بهذه الرياضة الجديدة فيالسعودية والتي تتوافق مع رؤية المملكة 2030 في زيادة عدد ممارسي الرياضة بصفة عامة يذكر أن السباق شهد تغظية إعلامية كبيرة وقوية من خلال تواجد القناة الرياضية السعودية وقناة إقرأ الفضائية وعددا" من رؤساء تحرير 

فيما شارك به (120) متسابقا" من مختلف دول العالم والأعمار : *فتاة سعودية تحقق ذهبية سباق يزن رانش ( جدة ) الدولي للدراجات الهوائية الجبلية*

  • 2020-12-19 08:39م
  • 0
  • 219
قصيدة (أُمُّ اللُّغَات)  للشاعر إبراهيم دغريري

أحمد دغريري - جدة   بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية الموافق ١٤ ديسمبر   قصيدة (أُمُّ اللُّغَات) للشاعر إبراهيم دغريري   ********** هَــــاتِي يَــدَيْـكِ وَدَفَّـتَـيْـكِ وَمُـعْـجَـمَا هَـاتِي الـفَصَاحَةَ كَـيْ أُقَبِّلَ مَبْسَمَا   أُمُّ الـــلُّــغَــاتِ عَـــرَاقَـــةٌ وأَصَـــالَـــةٌ وبِـــهَــا كَــــلامُ اللهِ حِــيْــنَ تَـكَـلَّـمَـا   وَبِـهَـا الـلآلئُ فـي عُـذوبَةِ نُـطْقِهَا والـسِّـرُّ فــي كُـنْـهِ الـحُرُوفِ تَـكَتَّمَا   فــي لَــذَّةِ الـفَـتْحِ الـجَـدِيدِ غَـرَامُهَا لِـتَـصُـبَّ بِـالـوَحْـيَيْنِ نَــهْـرَاً مُـلْـهَـمَا   هِــيَ هَـكَـذا فــي كُـلِّ عَـصْرٍ حَـيّةٌ عَــرَبِــيَّـةٌ تُعطِي الفخَارَ تَكَرُّمَا   فــي بَـصْـمَة الآيــاتِ تَـنْبِضُ أَحْـرفٌ تَـفْـتَـرُّ عُــنْـقَ الـمُـعْجِزَاتِ تَسَنُّمَا   لِـخَـيَـالِـهَـا كُــــلُّ الـمَـعَـانِـي حُــــرَّةٌ وَتَـــذوبُ حُـسْـنَـاً مُـفْـعَـمَاً مُـتَـرَنِّـمَا   فِــكْـرٌ تَـعَـمَّـقَ فـــي الــثَّـراءِ وَرُبَّـمَـا وَافَــى يُـجَـاوِزُ فـي الـنَّضَارة أَنْـجُمَا   أُمٌّ تُـــرَبِّـــي بِــالــحَـنَـانِ صِــغَــارَهَـا  نَــالَـتْ عـلـى مَــرِّ الـعُـصُورِ تَـحَـلُّمَا   تَـحْنُو عـلى الكَلِمَاتِ تَدْهَنُ حَرْفَهَا  كَــيـمَـا يُــضِــيءُ ولا تُــرِيــهِ تَــأَلُّـمَـا   تَـشْـكُـو جَــفَـاءَ حُـثَـالَـةٍ مَـمْـجُوجَةٍ رَكِبُوا العُقُوقَ جَهَالَةً خَانُوا الحِمَى   مُـذْ قُلْتِ بِسْمِ اللهِ مَا هِبْتِ الوَرَى    مَــا خِـفْـتِ حِـقْـداً أَسْــوَداً مُـتَـوَرِّمَا   مَا جُلْتِ بِاللَّفَتَاتِ في حَنَقِ الرَّدَى     مَا كُنتِ خِبَّاً أهْوَجاً مُتَجَهِّمَا   كُـــلُّ الـلُّـغَـاتِ تَـقَـادَمَـتْ إِلاَّ الَّــتِـي زَادَتْ بِــتِــكْــرَارِ الــقَــدِيـمِ تَــقَــدُّمَـا .  فَـعَـلَيْكِ نُـورُ اللهِ فـي أَرْضِ الـهُدَى وَعَـلِـيكِ نُـورُ اللهِ فـي خُـلْدِ الـسَّمَا

قصيدة (أُمُّ اللُّغَات) للشاعر إبراهيم دغريري

  • 2020-12-17 06:04م
  • 0
  • 220
فريق قادرون التطوعي يقيم فعاليات (إعقلها وتوكل)

  أبكر عاتي - جازان   بحضور عدد من الشخصيات الإجتماعية والإعلامية والإبداعية   أقام فريق( قادرون) التطوعي يوم السبت الموافق 28/11/2020 برنامجا إجتماعيا بعنوان (إعقلها وتوكل) وكان البرنامجبالتعاون مع إدارة المشاركة المجتمعية بصحة جازان وإدارة البرامج ومركز الرعاية الأولية بصامطة بإشراف مباشر منجمعية رواد العمل التطوعي حيث تم تفعيل اليوم العالمي للسكري وكذلك اليوم العالمي للطفل خلال فعاليات البرنامجوتكون البرنامج من عدة أقسام وقد حمل عدة رسائل صحية متعلقة بالإنسان شارك فيها العديد من أعلام الإبداع منالشباب والشابات الذين تقلدو أوسمة النجاح متقدمين بلا تراجع نحو المعالي فكانو الضياء الذي حمل رونقا خاصا وقدبدأت الرحلة على متن ذلك  القطار المنطلق إلى أعماق تلك الأرواح النقية حيث تجول الركاب بمتعة واشتياق للقادم منالمناضر الخلابة وفي كل محطة يحضى الجميع  بالود والترحيب من القاطنين بتلك القرى الريفية ومن تلك المحطات ماتستهويهم لابتساماتهم ومنها ما تجذبهم بدهشة فمحطة تجد فيها بعض الناس يتناقشون والبعض في المحطة الأخرىيتسائلون وعند اقتراب الرحلة من النهاية ينتهي عناء السفر بالإستراحة على صوت العندليب حيث غرد سمفونيته التيهدأت من عناء السفر وقد وعد طاقم الرحلة بأجمل منها في المرة القادمة؛ هكذا كان نهج فريق قادرون التطوعي برقيهوشغفه وإدمانه للإبداع إذ استحقوا التكريم في ختام رحلتهم الإبداعية التي استهدفت عدة شرائح من المجتمع.

فريق قادرون التطوعي يقيم فعاليات (إعقلها وتوكل)

  • 2020-11-29 01:31م
  • 0
  • 205