تنمر الشعوب ورؤية المثقفين

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

تنمر الشعوب ورؤية المثقفين

 

ليس من العدل أن تشبه الآخرين؛ لتنال إعجابهم، وليس بالضرورة أن تكون "نسختهم" لترقى إلى مستواهم.
لم أجد أسوء من ذاك الرجل الجالس ينظر ذات اليمين وذات الشمال، ينفث دخان سيجارته، ثم ينظر إلى الأعلى وكأنه يُخاطب الملائكة، وهو يرتدي رداء الأخلاق والقيم والمثل العليا، ثم يسقط على هذا الرجل البسيط الذي يقوم على خدمته مُقابل حفنة من "الريالات" سيجارة واحدة تكفيه لشهر كامل.
أمثال هؤلاء هم من يصنف البشر، ويطلق المصطلحات، ويجعل من الاختلاف خلافاً على قضايا البسطاء؛ ليقتاتوا عليها، ثم يتنكرون لهم ويحتقرونهم، وكأنهم من سلالة غير تلك التي نعرفها.
يقول أحدهم: كيف لك أن تنزل لمستوى هؤلاء؟  يقصد" بيئته"
وكأنَّه لا يعلم بأنه ابن تلك البيئة، نشأ وترعرع، وتعلم وعاش فيها أكثر من نصف عمره، شوارعها وأحيائها، أحبها وأحبته
 "كان يومًا ما" ثم قلب لها ظهر المجن بعد أن أصبح "السيد".
البعض لم يعد يقيم وزناً لدول أو منظمات أو مصالح مشتركة فما بالك بأفراد، هؤلاء حسب تقييمه فئة الفقراء عليك أن تتعامل معهم بأسلوب الجزرة والعصا وهؤلاء طبقة "الحرامية والنصابين" ليس لهم أمان وآخرون يعودون لسلالة "يأجوج ومأجوج" وهكذا حتى يهيئ لك بأن العالم يسجد تحت قدميه وينهل من منهله الفاسد.
أشفق عليه أيما شفقة رفض "سيد أخلاق" لمجرد اختلاف في ثقافته وتنكر لكل مشاريعه الخاصة بغية السمو بعرقه"الأبيض".
يقول أحد مثقفيهم: عليكم أن تبدأوا أولاً فلستم أفضل حالا منِّا، أنتم من زرع الفرقة، وجعل الطبقية أممية بين الشعوب، بمثل هذا كيف لنا أن نمضي؟ 
أليس الأجدر به أن يقوم بما يجب؟ وليس بما يخاف أن يخسره مقابل الشارع الذي يحاسبه على أقواله علماً بأنه من وضع حجر العثرة هذا، وعليه أن ينزل من برجه؛ ليرفعه عن طريق المارة، علَّ وعسى أن نجد مسلكاً أفضل يسهل علينا أن نتخذه دون مشورته أو الإضرار بوقته الثمين.
 حساباتهم السياسية وخلفياتهم الثقافية جعلت من وجودهم مرضًا، علينا أن ندعوا لهم بالشفاء عاجلا غير آجل فهم العدوى فاحذروهم.
 
ومضة:
 فقدت الأمل ومعك انتهت آمالي.
 
يقول الأحمد:
العلاقات الإنسانية لا تحتاج موافقتك أو مباركتك.

 

الكاتب / عائض الأحمد


غاليه الحربي غاليه الحربي
المدير العام

المالكة ومدير عام شبكة نادي الصحافة السعودي - مدير المنابر التدريبية والتعليمية بالشبكة - مدير عام ورئيس تحرير صحيفة شبكة نادي الصحافة السعودي الالكترونية.

0  80 0

الكلمات الدلالية

آخر المعجبين بالخبر

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة

(مَنْ كَالمُعَلِّمِ؟؟)

أحمد دغريري - جازان   في اليوم العالمي للمعلم ٥ اكتوبر ٢٠٢٠ م شعر / إبراهيم دغريري ©️©️©️©️©️©️©️ قَد خِلْتُ مَدْحِي للشُّمُوخِ مُخِلَّا فالشِّعرُ ما كَشَفَ الحِجَى وأطَلَّا   أرأيْتَنِي عندَ الحفَاوةِ واصِفاً مَنْ ظلَّ يسكُنُ في القُلوبِ مَحَلَّا   فلربَّمَا عجِزَ البيانُ بِهمَّةٍ أًضْفَتْ على كُلِّ المَصَاعِبِ حَلَّا   يا سَادةَ الأزمَانِ ذَاكَ مُعَلِّمٌ ما كَانَ يَفْتُرُ لَحظَةً أو مَلَّا   ما جاءَ يُغضِبُ طالباً وقيادةً كَلَّا ولا عَرَفَ الفظَاظةَ كَلَّا   سَمْحٌ يزفُّ البِشْرَ في خُطُواتِهِ ما كانَ أجْمَلها خُطَىً وأدَلَّا   يَفْتَرُّ ثَغْرُ الحُبِّ عند لقائِهِ وترَى ابتسَامةَ وجهِهِ مُذْ هَلَّا   جعلَ التَّعَامُلَ قُدوةً ورسالةً وسقَى الفضَائِلَ وابِلاً مُنْهَلَّا   في سَاحةِ التعليمِ طَابَ غِرَاسُهُ وثِمَارهُ تُعْطِي الجَنَى مُخْضَلَّا   مَنْ كالمُعلِّمِ في سَمَاحةِ نُبْلِهِ مَا عاشَ يُبطِنُ غِيبَةً أو غِلَّا ؟    زَفَرَاتُ كُلِّ المُتْعَبِينَ هَواؤهُ فتكادُ تَحْبِسُ نَايَهُ المُعْتَلَّا   كالجِذْرِ إمْسَاكاً بِعُمقِ أُصُولِهِ كالنَّخْلِ أَثْمَاراً تُرَفْرِفُ ظِلَّا   حاولتُ أنْ آتِي إليكَ كَمَا أنا ما زِلتُ رغمَ المُستحيلِ مُقِلَّا   فهناكَ أنتَ كمَا عرفتُكَ دائماً لِتضُمَّ قلباً بالمَكارِمِ صَلَّى   الدربُ نحوكَ لا أراهُ سينْتهِي إلَّا إذا كُلُّ العَوَالمِ ولَّى   فقصيدتي بالحُبِّ أُهدِي حرفهَا خُذْها إليكَ أخَاً أخَاً بَلْ خِلَّا

(مَنْ كَالمُعَلِّمِ؟؟)

  • 2020-10-05 09:17ص
  • 0
  • 61
بَسمَلَةُ التِّسعِين للشاعر إبراهيم دغريري

  عبدالرحمن عتين - جازان   قصيدة للشاعر : ابراهيم دغريري بمناسبة( اليوم الوطني ٩٠ )للمملكة العربية السعودية   بعنوان: *بسملة التسعين* يقول فيها   **************** كَنَخْلَةٍ فِي حَنَايَاهَا المَدَى نَبَتَا والفَارِسُ الشَّهْمُ فِي آفَاقِهَا رَبَتَا   جُذُورُهَا الحَقُّ والتَّوحِيدُ مَنْهَجُهَا بِتُربَةِ الدِّينِ تَثْبِيتَاً وَقَد ثَبَتَا   عِنَايَةُ اللهِ وَالإيمَانُ يَحرُسُهَا ذِكرُ البِدَايَاتِ إِذْ يَتْلُونَ بَسْمَلَةَ   تَفَتَّقَ الخَيرُ والأَكْمَامُ عَامِرَةٌ تَمْرَاً جَنِيَّاً عَلَى أعذَاقِهَا انْفَلَتَا   بَيْنَ المَسَافَةِ إِذْ يَرعَاكِ نَاظِرُهُ وَالخَيْلُ تَشْهَدُ إقْدَامَاً وحَمحَمَةَ   أَنْتِ البِلَادُ الَّتِي تَأْوِينَ قِبْلَتَنَا أنْتِ الدُّعَاءُ إِذَا مَا الخَلقُ قَد قَنَتَا   خُطَىً تُسَابِقُ أُخْرَى وَالمَسِيرُ نَدَىً مَنْ يَزْرَعِ الحُبَّ يَحصُد مِثْلَهُ صِلَةَ   وَهَلْ تَمَسَّكَ إِلَّا بِالهُدَى رَجُلٌ فِي كَفِّهِ الأَمْنُ مَا أَصْغَى وَمَا التَفَتَا   دَرْبٌ تَنَافَسَ فِيهِ العَابِرُونَ فَمَا سَادَ الظَّلَومُ وَلَا حَادَ الَّذِي صَمَتَا   أَهْوَاكَ يَاوَطَناً سَلَّمْتُهُ مُهَجِي نَاغَيْتُهُ حَدَثَاً عَاصَرْتُهُ أَبَتَا   مَا زَالَ حُبُّكَ مَحفُوراً بِذَاكِرَتِي وَبِالشَّرَاييْنِ صَيْفَاً قَد جَرَى وَشِتَا   وَهَاهُوَ الآنَ تَارِيخَاً وَحَاضِرَةً يَبْنِي عَلَى المَجْدِ أَمْجَادَاً لَهَا نَحَتَا   عَشِقْتُكَ الدَّهْرَ مِنْ أَمْسٍ إِلَى غَدِنَا عَشِقْتُكَ القَلبَ وَالأَنْفَاسَ وَالرِّئَةَ   تِسْعُونَ عَامَاً لَنَا القَادَاتُ قَد كَتَبُوا سِفْرَاً مِنَ النُّورِ حَتَّى قَارَبَ المِئَةَ   عَبدُ العَزِيزِ الَّذِي طَافَتْ رَكَائِبُهُ رَمْلَ الجَزِيرَةِ حَتَّى وَحَّدَ الجِهَةَ   وَاليَومَ يَرسُمُ سَلمَانُ الحِمَى صُوَراً مِنَ الشَّجَاعَةِ حَزْمٌ أَخْرَسَ الفِئَةَ   وَلِلْمَهَابَةِ جَدٌّ مِنْهُ قَد نَسَخَتْ وَلِيَّ عِهْدٍ شَبِيْهَاً  أَتَقَنَ الصِّفَةَ   نَفْدِيكَ يَا زِيْنَةَ الأَوْطَانِ قَاطِبَةً نَفْدِيْكَ طِفْلَاً وَشِيْبَاناً كَذَا امْرَأةَ   تَرعَاكَ بِالكَعبَةِ الغَرَّاءِ أَفْئِدَةٌ وَبِالمَدِيْنَةِ مَهْوَىً لِلنَّبِيِّ أَتَى   فَاهْنَأْ بِعِيدِكَ مَزْهُوَّاً وَمُفْتَخِرَاً وانْظُرْ بِعَينَيكَ يَكْفِي الطَّرفَ مَا رأَتَا

بَسمَلَةُ التِّسعِين للشاعر إبراهيم دغريري

  • 2020-09-23 02:24م
  • 0
  • 117