فقير الفهم لن يغنيه مال ..

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

فقير  الفهم  لن يغنيه مال ..  
 

الكاتب / عائض الأحمد


 
 الفقر وما أدراك ما الفقر نتداوله في احاديثنا ونتسأل من هو الفقير ؟ وهل بيننا فقراء ؟
 وما هو التعريف الحقيقي الذي يتفق عليه الفقراء أنفسهم للتعريف بحالهم و بما يشعرون به وليس بما تراه أنت بعينيك الواسعتين الممتلئتين حب وحنان وشفقة. 
 ثم تُرسل مستشاريك لحيهم لتوفر المال لمشاريعك المكلفة وخططك الإستراتيجية الناجعة على أكتاف فقرائهم وقناعتهم بالقليل مقابل الكثير الذي تبخل بجزء منه وقت حاجتهم لك .
 إذاََ من هو الفقير ؟
 لن نتفق على تعريفه أو توصيفه وربما يختلف من زمان إلى زمان ومن ساعة إلى ساعة ومن مكان إلى آخر 
 فما كان يظنه أسلافنا غني يصنفه أبناؤنا الآن فقر وأي فقر وهكذا تدور الدوائر وتتغير المفاهيم فمنهم من يستنجد مستشهدا بطوابير الفقراء في سويسرا وكأنه يقول ما أجمل فقرنا فهو أفضل حال من غيرنا الفرق فقط هو النظام عندهم والعشوائية عندنا ففقراؤنا جُبِلوا على تجاوز النظام .
 ولكم عبرة يا أولي الأبصار.
 
 حينما نعجز عن مجارات الغير نبحث عن أسوأ مالديهم ونضرب به المثل وحينما يحدث العكس ينبري خبراء الجاهة وأصحاب الاقلام المكسورة ويضعون امامك عشرات الأسباب وكأن هذا الإنسان هنا 
 لا يشبه ذاك .
 لم يكن ولن يكون الفقر عيبا أو وصمة عار العيب كل العيب أن تعيش طفيليا تنتظر هبات الناس وعطفهم ونظرات الشفقة في أعينهم لتتكسب بها دون جهد منك أو تعب أو عمل .
 
 خلقنا الله مختلفي الألوان والقدرات والآلسن وجعل منا الفقير والغني ولو شاء لجعلنا طبقة واحدة ولكنه علمنا الأخلاق وجعلنا سواسية لافرق بين أحد من خلقه. 
 فعجبا لمن كان قبل سنوات معدودة يتوسل قدره وبعد أن شعر بسطوته الزائفة ودعم جوقته المتنفعه يسقط على أبناء جلدته وسكان حيه لمجرد ظهور رخيص ستطويه الأيام ويظل بقعة سوداء لن تزول بزوال قائلها وفرقته المطبلة ليس حبا وقناعة وإنما نكاية ومناكفة .
 
 ومضة:
 عندما تكتب من أجل من تحب فأنت ترسم لوحتك المفضلة
 وعندما تكتب من أجلهم فأنت تنحت في صخر 
 فكن أنت أولا.
 
 يقول الأحمد الحياة سطرين اكتب أيهما تشاء ودع الأخر يعلق كما يحلو له.


غاليه الحربي غاليه الحربي
المدير العام

المالكة ومدير عام شبكة نادي الصحافة السعودي - مدير المنابر التدريبية والتعليمية بالشبكة - مدير عام ورئيس تحرير صحيفة شبكة نادي الصحافة السعودي الالكترونية.

0  58 0

الكلمات الدلالية

آخر المعجبين بالخبر

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة