سلسلة العالم يسقط أمام حكمة وانسانية المملكة 2

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

 سلسلة  العالم يسقط أمام حكمة وانسانية المملكة 2  
 
بقلم البرفيسور / محمد احمد بصنوي  
                       
         " المملكة تكشف الانسانية الزائفة بالدول الكبرى "

قبل أزمة كورونا قامت الدول الكبرى أو ما يسمى بدول العالم الأول بانتقاد حقوق الانسان في المملكة  لعدة اعتبارات البعض منها سياسي، والآخر اقتصادي، ولكن عندما جاءت أزمة كورونا، كشفت زيف معايير حقوق الإنسان في هذه الدول، وحقيقتها في بلادنا، فبعض الدول المتقدمة مثل ايطاليا وهولندا خلال هذه الأزمة  قدمت الجانب الاقتصادي عن الانساني، وتغاضت عن حقوق الانسان التي كانت تتحدث عنها ليلاً نهارًا، وتخلت عن توفير الرعاية الطبية لكبار السن، واهتمت بعلاج الشباب، لأنهم هم الأقدر على دفع عجلة الاقتصاد إلى الامام، بعد انتهاء هذا الفيروس القاتل.
 فلك أن تعلم أن كورونا كشفت عن فضيحة إنسانية  مدوية في هولندا، حيث قام الأطباء بالطلب من كبار السن ، بكتابة إقرار بوضعهم على جهاز التنفس الصناعي من عدمه، حال إصابتهم بكورونا، حسب صحيفة "تايم نيوز" الهولندية، وتم الترويج لهذه الفضيحة تحت ما يسمى بمبدأ القتل بدافع الشفقة أو القتل الرحيم، ليس هذا فقط بل  البعض في هولندا رحب بموت كبار السن، لأنهم أنهوا مهمتهم في الحياة، وموتهم سيؤدي إلى زيادة الوظائف، أو انخفاض لائحة الانتظار للحصول على قروض من البنوك، أما في ايطاليا فاقترحت وحدة إدارة الأزمات في مدينة تورينو، منع كبار السن المصابين من دخولهم بالرعاية المركزة، بحجة أن الشباب أولى بالرعاية.
 لم تكشف هذه الأزمة زيف حقوق الانسان التي يروج لها الغرب فحسب ، ولكنها كشفت عن أزمة اخلاقية في دول العالم المتقدم، فلم يكن أحد يتخيل بأن تقوم دول  متقدمة بسرقة واختطاف المستلزمات الطبية التي تمر عبر حدوها البحرية او البرية أو الجوية، فعلى سبيل المثال لا الحصر، قامت فرنسا بمصادرة  الملايين من القطع والمستلزمات الطبية المتجهة لإيطاليا واسبانيا، حيث أعلنت شركة ‘مولنليك’ الطبية، بأن باريس صادرت ملايين الأقنعة الواقية، التي استوردتها من الصين لصالح إيطاليا وإسبانيا،  وما قامت به باريس مع روما، قامت بتكراره المانيا، حيث وضعت برلين يدها على حمولة من الأقنعة الواقية كانت مستوردة لصالح إيطاليا.
 وفي ظل ما يحدث في كل أنحاء العالم بسبب هذه الجائحة، تقوم المملكة بالحفاظ على حقوق الإنسان لكل من يعيش على أرض المملكة، فقد أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، بعلاج  مرضى فيروس كورونا مجاناً سواء كان المريض مواطناً أو مقيمًا أو مخالفًا، ففي الوقت الذي تتخلى فيه بعض الدول عن علاج مواطنيها من كبار السن ، بحجة أن الشباب هم الأولى بالرعاية، تضرب بلادنا أروع الأمثلة في الحفاظ على الإنسان، ولذلك ؤأكد بأن التاريخ سيخلد كلمة الملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين عندما قال: "سنبذل الغالي والنفيس لحماية الانسان" .

لم تهتم بلادنا بالمواطنين في الداخل فقط، بل عملت على  توفير حماية أبنائها في كل أنحاء العالم ، فقد جهزت 11 ألف غرفة فندقية، لاستضافة المواطنين العائدين من الخارج، والمواطنين الذين علقو خارج البلاد في اي دولة كانت، في سياق توجيهات قيادة  البلاد، بضرورة ضمان سلامة المواطنين السعوديين داخل وخارج المملكة، من فيروس كورونا، ليس هذا فقط، فالدور الإنساني النبيل للمملكة لم يقف عند مواطنيها والمقيمين فقط، بل تعدى ذلك  بكثير، فقد كانت بلادنا من أوائل الدول التي استجابت للنداء العاجل الذي أطلقته منظمة الصحة العالمية، لجميع الدول والرامي إلى تكثيف الجهود، من أجل اتخاذ إجراءات عالمية لمحاربة انتشار فيروس كورونا، فوجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله،  بتقديم دعم مالي قدره 10ملايين دولار أميركي لمنظمة الصحة العالمية، في اطار حرصه على خدمة الإنسانية جمعاء.
إن ما قامت به بلادنا من توفير  الحجر الصحي الكريم للمرضى، واعطائهم فائق الاحترام والعناية والتقدير والعلاج على نفقة الحكومة أصبح حديث الأوروبيين، والعالم أجمع،  والعديد من أصحاب الجنسيات الأوربية والغربية شهد بهذا التكريم، ولا ابالغ إن قلت ان كثير من رعايا دول العالم الأول تمنى ان يكون داخل المملكة الحبيبة اثناء هذا الوباء القاتل، ليلقى الرعاية والتكريم الذي يحظى به كل انسان على ارضها الطيبة، وبل وصل ببعضهم انه فضل بقائه في السعودية عن الرجوع لبلده، وهذا الكلام ليس ضربًا من ضروب الخيال، فقد تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، بصورة واسعة، مقطع فيديو نشره الأمريكي راندي هورتون، المقيم في منطقة الجبيل بالمملكة العربية السعودية، رفض فيه الإجلاء من المملكة، جاء ذلك في مقطع فيديو نشره "هورتون" على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، حيث قال في الجزء المتداول: "هل رأيتم ما تقوم به السعودية؟ هم يقومون بعمل ممتاز، أنا بمكان أفضل هنا على أي حال، السعوديون وضعهم جيد.. تتصلون بي للإجلاء؟ فمن الأولى بكم أن تكونوا مستعدين للقتال لأنني لن أذهب وأصعد على طائرة عائدا إلى أمريكا، هذا أشبه بعقاب وليس ميزة، الأمريكيون سيتم إجلائهم من السعودية والعودة بهم لأمريكا، لماذا بحق الجحيم على العودة لأمريكا؟ أكثر مكان مصاب بالوباء في العالم، تريدون أن أعود إلى أمريكا؟ يمكنكم تقبيل إصبع قدمي الكبير، فلن أعود لأمريكا، من يريد القيام بذلك؟، الذهاب لأمريكا فكرة غبية.."
لم تكتفي بلادنا بالإجراءات الصحية أو العلاجية لمواجهة هذا الفيروس، بل قامت بالعديد من الاجراءات لتسهيل معيشة المواطنين في ظل هذه الأزمة، وآخر هذه الاجراءات تتمثل في: توفير 60%  من رواتب المواطنين في منشآت القطاع الخاص المتأثرة من التداعيات الحالية لفيروس كورونا بقيمة إجمالية تصل إلى 9 مليارات ريال، وتخصيص مبلغ 50 مليار ريال لتعجيل سداد مستحقات القطاع الخاص، و دعم العاملين الذين ليسوا تحت مظلة أي شركة وتم إيقافهم بسبب الاجراءات الوقائية لفيروس كورونا، من خلال دفع مبلغ بمقدار الحد الأدنى من الرواتب لهم، وخصم 30% على فاتورة الكهرباء  لمدة شهرين "أبريل–مايو" على قيمة فاتورة الكهرباء للمستهلكين في القطاعات التجارية والصناعية والزراعية، وتسديد 50% من قيمة فاتورة الكهرباء الشهرية بشكل اختياري للمشتركين بالقطاع الصناعي والتجاري لفواتير الأشهر (أبريل، ومايو، ويونيو)، وتحصيل المستحقات المتبقية على دفعات مقسمة لمدة ستة أشهر، مع إمكانية تأجيل فترة السداد إن استدعت الحاجة،لاتستغرب اخي القارئ من الاهتمام بغاتورة الكهرباء فهي تصل الى عشرات الملاين لبعض المصانع.
إن الاحترافية في تدرج الحظر وقفل المحافظات ومن ثم المناطق والمدن، وفن ادارة الازمة واحتوائها والقدرة على السيطرة والتمكين في وقت واحد وتحويلها لمناطق من مغلقة لفلترة المرض واستخراج المريض وعلاجه قبل ان يعدي غيره ،
والحكمة في القرارات ليعود لعدة اسباب يصعب حصرها ولكن اهمها خبرة حكومتنا الرشيدة واحترافية رجالها المتعلمين الاشاوس ذوي الخبرات العظيمة في السيطرة على الازمات والتجمعات من خلال ادارتها للحجيج لعقود طويلة من الزمان بفضل الله وكرمه وتيسيره .
  وأخيرًا وليس آخر ، فالنموذج السعودي في  التعامل مع أزمة كورونا، يستحق أن يدرس في أعظم الجامعات العالمية، فبلادنا في هذه الازمة  وضعت الإنسان فوق أي معايير سواء اقتصادية أو سياسية او خلافه، لذلك لا أبالغ إذا قلت بأن العالم عليه أن يتعلم من بلادنا كيفية احترام  حقوق الانسان، فهذه الأزمة كشفت الكثير من المستور في الغرب، فما نراه في أوروبا اليوم ليس حفاظًا على حقوق الإنسان، ولكنه تقديمًا للجانب الاقتصادي، لذلك لا أبالغ إذا قلت  بأن بلادنا كانت دولة عظمى في التعامل مع هذه الأزمة.

بقلم : أ.د محمد احمد بصنوي


غاليه الحربي غاليه الحربي
المدير العام

المالكة ومدير عام شبكة نادي الصحافة السعودي - مدير المنابر التدريبية والتعليمية بالشبكة - مدير عام ورئيس تحرير صحيفة شبكة نادي الصحافة السعودي الالكترونية.

0  222 0

الكلمات الدلالية

آخر المعجبين بالخبر

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة