رب "كورونا" نافعة ...

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

رب "كورونا" نافعة ...

 

الكاتب / عائض الأحمد

 

لم أجد أجمل من هذا الهدوء والاجتماع والجو الأسري الرائع والمكوث أطول فترة ممكنة بين جدران منزلي الذي كان يضج بالفوضى وعدم الالتزام؛ ليس لسوء فينا أو منهم على حالنا، وإنما لظروف الحياة وتسارع وتيرتها، شأننا شأن الكثير من الأسر؛ نلهث خلف أحلامنا ونسابقها أحيانا أخرى.

منذ فترة طويلة لم استمتع بحديث أبنائي واجتماعهم على مائدة واحدة لأيام متتالية، لاختلاف أوقات أعمالهم وحضورهم حسب المتاح لنا ولهم من أوقات تجود بها المناسبات.

لكن شاء الله- ولعله خيرا- أن نلزم منزلنا دون مظاهر الحياة المعتادة، وفي الحقيقة أن أكثرهم انشراحا وابتسامة، وكأن الزمان عاد بي أكثر من خمسة وأربعين عاما خلت، عندما كانت الحياة بسيطة جدا وتخلو من كل المظاهر المدنية الحاضرة.

ولعل دعوة أصحاب الاختصاص بالبقاء في المنازل وعدم الخروج إلا للحاجة فقط يحيي فينا بعضا مما سلبته المدنية منا، ويعيد لنا التفكير في طريقة وأسلوب حياتنا، وقد تكون هذه هدية السماء بما فيها من قلق وترقب، لكنها ستبقى أيضا جرسا عُلِّق دون ترتيب أو سابق إنذار.

الملفت أننا كنا نبالغ كثيرا في مظاهر الترف بمنازلنا، بوجود من يخدمنا، ومن يقوم حتى على تقليم أظافرنا، ثم هكذا تعلمنا أننا نستطيع أن نقوم بواجباتنا دون عون أو طلب لمساعدة هذا في محيط الأسر.

فما قولكم في شارع يبدأ بالحلاق وينتهي بمثله، ثم عدنا سيرتنا الأولى باعتمادنا على مهاراتنا الشخصية والمكتسبة، وكل هذا في أيام معدودة فقط.

أعتقد أن علينا مراجعة الكثير من هذا التشوية الذي أصابنا وحان الوقت لنعود كما كنا، وليس كما يراد لنا، ولن يكون من المنطق في شيء أن يبقى الحال كما هو، ليرتهن مجتمع كامل لمجموعة من الأشخاص يديرون حياتنا، ونحن ننعم بذلك دون مساهمة فعلية تفيد ذواتنا أولا إن كان لا يعنينا من هم حولنا.

المراقب ذو النظرة الثاقبة يتساءل: هل علينا أن نعيد ترتيب أولوياتنا ونعمل عليها؟ فمن كان يعتقد يوما أننا نستطيع إنهاء أغلب ما كنا نتكبد من أجله الكثير، والآن نستطيع التعامل معه من خلال موقع إلكتروني حكومي يقدم كل ما نريد، دون أن يظهر لنا ذاك الرجل العابس ليقول "غدا ألقاك"!  

وفي صورة أخرى، ابني الآن يتابع مواقع التعليم عن بعد بحرفية عالية وهو يتنقل بين المواد الدراسية مستمتعا، ولم يعد أسيرا لمبنى يشعره بقيود تقليدية عفا عليها الزمن.

لنعلم أن الأزمات تعيد الأمور إلى نصابها؛ عندما تظهر الحقائق دون تزييف أو محاولة اجتهاد.

والسؤال: هل كنا بحاجة لكل هذا لنقول "رب كورونا نافعة"؟!


ومضة:
لن نقف هنا أبدا.. فالمشوار يحتاج مسيرا أطول.


غاليه الحربي غاليه الحربي
المدير العام

مدير شبكة نادي الصحافة السعودي - مدير المنابر التدريبية والتعليمية بالشبكة - مدير عام صحيفة شبكة نادي الصحافة السعودي الالكترونية.

0  24 0

الكلمات الدلالية

آخر المعجبين بالخبر

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة