ارتباك

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر
أنا من خذلتكَ عمرنا لن أخذلكْ فأطفئْ ْشموعَ العتبِ و اشعل مهجتك ما كان أجدرني بأن أمضي معك و إلى الأخير يكون قلبي ملعبك أيكون أنك قد حزنتَ كأنني أنا من حزنتُ و أنتَ تُسْرجُ مركبك حلق بفكرك للسماء تجدْ دمي كالبرقِ يلمعُ كي ينيرَ لك الفلك أنا ما خذلتكَ أجبرتني حاجةٌ حكمتْ فكيف يكونُ حكمكَ في حلك!؟ هبني ارتبكت ترددت نفسي إذن لك في دمي قسمٌ يحبك و ارتبك عفوا غلطت ُ دمي جميعا كله لك فاسترح لاشيءَ أشركهُ معكْ.


صالح جوحلي صالح جوحلي
محرر وناشر في شبكة نادي الصحافة السعودي

مدير تحرير صحيفة شبكة نادي الصحافة السعودي بالمنطقة الجنوبية

0  51 0

الكلمات الدلالية

آخر المعجبين بالخبر

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة